من أنا

صورتي
طبيب ومدون، ابدأ خطواتي نحو المشاركة السياسية والحقوقية، أعشق الهدوء والخط العربي والتصوير. dr_hossam_elamir@hotmail.com

السبت، 31 أغسطس، 2013

اليسارجي.. مقالة في "علوقية المثقف"


كتب: أحمد عبد الفتاح، وطارق عثمان

إهداء: إلى حسام أبو البخاري.. فك الله كربته وكربة هذا الوطن.

إذا كان "الثوري" نظيفًا، فلماذا تتسخ "الثورة"؟!

أحمد مطر

بداية، وبرغم بداهة ذلك، يجب التأكيد على أنَّ هذا المقال يعبر فقط عن كاتبيه، وليس عن "التيار الإسلامي" بأجمعه، كما يستسهل كثيرٌ من "المثقفين" و"الأكاديميين" محل نقدنا فيه. وكاتباه شابان إسلاميان التوجه، يكتبان من موقع مستقلٍ تمامًا عن أي تنظيم. ومن نافلة القول التأكيد على أنَّ القارئ المُتابع لابد يعلم كم النقد الذي وجهه الكاتبان للإخوان المسلمين من قبل. ومن نافلة القول أيضًا أن المقال يتحدث عن نمط نظري محدد، ظهرت تجلياته في تصرفات "بعض" المثقفين، ومواقفهم اللاأخلاقية، ولا ينطبق على "الكل"، فأملنا في رحمة الله وفطرته المغروسة في الإنسان واسع؛ بحيث يكون هذا النمط استثناء، وأن يعود أصحابه عنه عمّ قريب.

"علوقية المثقف": محاولة في تأثيل المصطلح

ربما سيستفز العنوان الرئيسي الذي وضعناه لهذا المقال حفيظة من يقرأه؛ متسائلاً: هل ضاقت العربية عليكما، للدرجة التي تضطركما لاختيار هذا الدال: "علوقية"، للتعبير عن معنى معين يجوس في عقليكما؟ من الجدير بنا أن نعترف، أننا قد لا نستطيع أن "نعقلن" استعارتنا لهذا الدال، من قاموس "الشتائم" المصرية، لنوظفه في سياق معرفي-سياسي، ومن ثم ما سنسوقه من مبررات لهذه الاستعارة، ليست بالضرورة موزونة بميزان منطقي عقلاني:

ففي كثير من الأحيان، يتعرض المرء لدرجة اندهاش عميقة، من مواقف بعض الأشخاص، بحيث لا يجد في اللغة الرسمية المحتشمة، ما يعبر تعبيراً تاماً عما يخالجه من شعور تجاه هذه المواقف، حينها تضيق اللغة، ويلجأ المرء تلقائياً إلى اللغة العادية العامية، التي لا يليق بنبيل أن يستخدم بعض مفرداتها في خطابه، ولكنها أكثر اتساعاً ورحابة، لدرجة تسمح له بالظفر على مفردة ما، يراها أهلاً لتوصيل شعوره هذا على أتم وجه، وبلا كلفة!

هذا ما حدث تحديدا لنا، عندما اندهشنا من موقف مثقفين يساريين من انقلاب 3 يوليو، الذي قام به الجنرال "السيسي"، على الرئيس "محمد مرسي" وكل ما تلاه من أحداث سياسية واجتماعية في الواقع المصري؛ حيث لم نجد في اللغة الرسمية ما يفي بالتعبير عمّ أحدثه هذا الموقف فينا من اشمئزاز، وتلقائيا لم يسعفنا إلا هذا اللفظ، فاستعرناه.

ولربما كانت مثل هذه الحالة، هي ما دفع البروفيسور "حامد ربيع" لاستخدام مصطلح "الغباء السياسي". أو دفع الشيخ "فريد الأنصاري" لاستخدام مصطلح "العهر السياسي".

وعلى أية حال، فاللفظ الذي استعرناه لن نجد له جذر عربي فصيح يحمل نفس الدلالة التي تواضعت عليها له تلك الطبقة العامية من المجال التداولي المصري، بينما له دلالات معجمية فصيحة أخرى، بعيدة جدا على دلالته التي نقصدها. وقد أسلفنا أننا سنتحرر من دلالات اللغة الرسمية، وسنعتمد الدلالة العامية للفظ، والتي يمكن مقاربتها كالآتي: "هو لفظ يتضمن حمولة دلالية غاية في السلبية؛ تتمثل في الانتقاص الحاد لسجايا الرجولة التي ينبغي أن يتحلى بها المرء".

ولنقل هذه الحمولة إلى سياق سياسي-معرفي، احتجنا لصك مصطلح "الرجولة الثقافية" كضديد لمصطلح "العلوقية الثقافية"؛ لنبين كيف أن المثقف يضع نفسه في مواقف ثقافية/سياسية، يستحق بسببها أن تُسلب عنه صفات الرجولة، بالضبط كما يضع الشخص العادي نفسه في موقف اجتماعي معين، يستحق بسببه أن يُقدح في رجولته.

ولنحدد ما نقصده ب "بالرجولة الثقافية" كالآتي: "هي الأمانة العلمية التي يلزم المثقف، وبالذات لو كان أكاديميًا، أن يتحلى بها بموجب السلطة الأخلاقية المتوفرة في كل إنسان، في اللحظة التي يقع فيها تحت سطوة غريزتين: الأولى هي: إغراء السلطة، والثانية هي: ما اصطلحنا عليه بـ"التشفي الأيديولوجي".

ومن ثمَّ يمكننا صوغ المقصود من مفهوم "العلوقية الثقافية" كالآتي: "هي تخلي المثقف عن أمانته العلمية كنتيجة لتحرره من سلطان الأخلاق المغروس في فطرته كإنسان، وذلك عندما يضعف أمام السلطة، فيكون هذا التخلي ثمنًا لرضاها. أو عندما يضعف أمام غريزة التشفي الأيديولوجي، فيكون هذا التخلي ثمنًا لإشباعها."

هذا وثمة مصطلحين، ينتميان لنفس الطبقة العامية من المجال التداولي، قد طورانهما لغرض إجرائي محض، كمساهمة في توضيح تجليات وتمظهرات "العلوقية الثقافية" لدي مثقفي اليسار في هذا الظرف السياسي-الثقافي الراهن: الأول: "الموالسة النظرية"، والثاني هو: "التعريص النظري".

وسنستخدم المصطلح الأول: "الموالسة النظرية" في التعبير عن محاولة التنظير التي قدمها المثقفون محل نقدنا، لما حدث في الفترة من 30 يونيو ل 3 يوليو؛ إذ صرفوا جهدهم في إثبات أن ما يجرى هو: "موجة جديدة من ثورة يناير". بينما سنستعمل المصطلح الثاني:" التعريص النظري" في التعبير عن سكوت مثقفينا المطبق عن رد الفعل الشعبي الهائل على الإنقلاب على مدى ما يقرب من شهرين، وعدم إعتباره هو الآخر "موجة ثورية جديدة" كما تم التنظير لما حدث في 30 يونيو! هذاوتخصيصنا كل مصطلح للدلالة على أحد المعنيين، هو مجرد تخصيص إجرائي.

ولعل الظرف السياسي الراهن يعتبر حالة نموذجية تبرر لنا استخدام هذه العدّة المفاهيمية "الدنيا" -إن جاز التعبير طبعاً- في تفسير موقف مثقفي اليسار خاصة، والمثقفين العلمانيين عامة من انقلاب "السيسي"، وما تلاه من عواقب؛ حيث مثل سقوطاً في كلا الاختبارين: إغراء السلطة والتشفي الأيديولوجي، مما يعني أن ثمة خللا كبيرا قد وقع في "رجولتهم الثقافية" (لعل الاختبار الثاني: "التشفي الأيديولوجي" هو الأكثر تعبيرا عن هذا الخلل الحاصل في "الرجولة الثقافية" عند مثقفي ما يسمَي باليسار الديمقراطي)

إذن مقاربتنا هنا وللمفارقة مقاربة أخلاقية بامتياز؛ وذلك لأن موقف نخبة اليسار من الانقلاب، لا يمكن بحال أن نخرجّه

تخريجاً سياسيا أو أيديولوجياً، وإنما هو تمظهر صريح لسقوط سجايا رجولتهم الثقافية في الحضيض!!

عن أي يسار نتحدث؟ أو هل ثمة يسار مصري أصلا؟

لن ننشغل في مقالتنا هذه بدراسة الأسس النظرية التي يقوم عليها "اليسار الديمقراطي" أو "اليسار" عامة في مصر. لسببين: الأول: لأننا لا نقدم هنا ورقة بحثية تناقش أكاديميا طبيعة الأيديولوجيا اليسارية في مصر. والثاني: أن أغلب من يسمون أنفسهم باليساريين قد أسقطوا عن أنفسهم (بموقفهم من الانقلاب وما تلاه) أي احترام يسمح بمناقشتهم بطريقة علمية حرة. ولكن لا بأس من تقديم تعريفٍ إجرائيٍ لــ"اليسار الديمقراطي" كالآتي: "هو شبكة من الأكاديميين العاملين في الجامعات الأجنبية في مصر (الجامعة الأمريكية تحديدًا) والحقوقيين العاملين في منظمات ممولة أمريكيًا، ومجموعة من الصحفيين والكتاب العاملين في جرائد تخصصت في الكذب على الإسلاميين وتشويه صورتهم عمدًا، صحف لا تنفي تمويلها من قِبل رجال أعمال على علاقات اقتصادية وثيقة بإسرائيل. وبعض الأكاديميين والباحثين العاملين في منظمات تدعم إتجاهات "التدين الجديد المعلمن" المدعومة خليجيًا."

وهذا التعريف يكشف بالفعل عن مدى المفارقة التي يعيش فيها اليسار المصري؛ حيث تجد كل هؤلاء لهم ارتباطات "وجودية" بمؤسسات رأسمالية، مما يتنافى تماما مع منطلقات اليسار التي تؤسس لعداوة الرأسمالية والانشغال في المقابل بالشعب المطحون. فتخيل: أنا أعمل بالجامعة "الأمريكية"، وأقبض راتبي ب"الدولار" وفي نفس الوقت أتحدث باسم اليسار، وأعبر عن البروليتاريا!

كيف تعرف المثقف "العِلق"؟ أو ثورة 30 يونيو التي لم تقع

صبيحة الخامس عشر من يوليو الماضي نشر أحدهم مقالة بدأها بالتقريرات الأيديولوجية التالية:

"نستطيع أن نقول إن ما يحدث في مصر، منذ الحراك الشعبي الواسع في 30 يونيو ضد حكم الرئيس السابق محمد مرسي، يشكل بمثابة عودة إلى ثورة يناير 2011 ومعاركها الأصلية ضد سلطوية الدولة القديمة. وذلك بعد عامين ونصف من التشويش والإرباك المتعمد، الذي أحدثه المسار السياسي الكارثي بهندسة المؤسسة العسكرية وجماعة الإخوان المسلمين منذ 11 فبراير 2011. وجاء ذلك بهدف إجهاض الثورة وما تحمله من وعد بتحولات جذرية في بنية السياسة المصرية. ثورة يناير منذ بدايتها كانت ضد الاستبداد، والسلطوية الدولية، والقهر البوليسي، وانتهاك حقوق الإنسان. وكانت ضد اقتصاد سياسي لا تنموي قائم على رأسمالية المحاسيب، والريع، وسوء توزيع الدخل، والفساد، والظلم الاجتماعي."

ولفحص هذه التقريرات ينبغي التأكيد أولاً على التالي:

إسلاميًا حينما يكون هناك وضع كالذي فيه مصر الأن فإن سلوك المسلم لا يخرج عن ثلاثة:

أ- معرفة الحق والدعوة إليه والإنضمام له بقوة.

ب- اختلاط الأمر عليه ومن ثمَّ الإنضمام للباطل بتأويل سائغ

ج- اختلاط الأمر عليه تمامًا فلا يعرف حقًا من باطل، فيعتزل ما يعتبره فتنة، سائلاً الله النجاة منها.

ويتأتي هذا في إطار رغبة الإسلام في أن يكون للمسلم دومًا موقفا حركيا مما يحدث حوله، ثوري أو إصلاحي، حسب إجتهاده في فهم النص وفهم الواقع مع إمتلاكه لشرائط وأدوات هذا الفهم والإجتهاد.

أما المثقف العلماني الحديث، فله موقفٌ أخر، هذا الموقف ينبع من كونه يرى نفسه وريثًا لدور "آباء الكنيسة". يقف المثقف -العلماني فوق التاريخ، وليس داخله كبقية البشر- على صخرة أيديولوجيته التي يرى فيها "صخرة الخلاص" يدعو الناس إليه، راغبًا في التحكم الكامل بهم، ولا ريب، فهو مبعوث العناية الإلهية. ويترتب على ذلك أن يدعي المثقف العلماني (اليساري) الحديث لنفسه حقوقًا مطلقة في تعريف ماهية "الثورة"، "الشعب"، "العدالة الاجتماعية"، "الحريات". بغض النظر عن مدى قبول أو حتى تفهم "الأتباع/شعب كنيسته الميتافيزيقي المتخيل" لمدلولات هذه المصطلحات كما في رأسه. وفي حال انصراف الناس عنه، كنتيجة لعدم الفهم، أو لرفض مدلولاته لهذه المصطلحات، مع بقائهم في حال "الثورة" على الظلم والطغيان، انصرف عنهم، ووظف نفسه لصالح السلطة مبررًا ذبحهم، وفي هذا انتقامًا لهوى نفسه من عدم إتباعهم إياه. وهذا هو جوهر نظرية "علوقية المثقف."

إذن يمكن القول أنَّ "العلوقية" هي، من الناحية النظرية البحتة، جوهر أصيل لأي مثقف علماني حديث، نتيجة لأسباب لا مجال لسردها متعلقة بطبيعة "المعرفة الصورية العلمانية"، وكنا نتصور أن عامل "الفطرة" ومفاهيم "الحق" و "الباطل" المغروسة فينا قد تخفف من غلواء هذه "العلوقية"، لكن اختلاط هذه "العلوقية" بنفسية إنسان لا يخفي الشماتة والتشفي الأيديولوجيين تضيئها وتظهرها وتضفي عليها لمعانًا يخطف أنظار أي متابع محايد!

في ضوء ما سبق يمكننا تفحص هذا الكم من تقريرات التشفي الأيديولوجي غير المستندة على أي معرفة علمية منضبطة المذكورة أعلاه كالآتي:

يقول مثقفنا "اليسارجي" الهمام: "الحراك الشعبي الواسع في 30 يونيو ضد حكم الرئيس السابق محمد مرسي، يشكل بمثابة عودة إلى ثورة يناير 2011 ومعاركها الأصلية ضد سلطوية الدولة القديمة"

أما إنكار أنه حدث "حراك شعبي واسع" (من الناحية العددية) في الفترة من 30 يونيو، إلى 3 يوليو، فإن هذا ليس من الإنصاف. لكن تفحص هذا "الحراك الشعبي الواسع" بعد شهرين من وقوعه يؤكد تمامًا أنه كان من نوعية "الحراكات الشعبية المدبرة"، بالنظر إلى تحركات الدولة العميقة، والقصف الإعلامي العنيف. مع الإعتراف بالأخطاء الكبيرة التي ارتكبتها إدارة الرئيس مرسي. ولنا فيما حدث مع مصدق في إيران وشافيز في فنزويلا العبرة والعظة.

يمكن اعتبار ما حدث في الفترة من 30 يونيو إلى 3 يوليو حراكًا شعبيًا حقيقيًا إذا تمت الإجابة على الأسئلة التالية:

1- ماهي الجهة الحقيقية المحايدة التي قررت أن هناك 22 مليون مواطن مصري وقعوا على استمارات حركة تمرد كما يُشاع إعلاميًا؟

2- ماهي الجهة الحقيقية المحايدة التي قررت أن هناك 33 مليون مواطن مصري نزلوا الشارع للمطالبة برحيل الرئيس مرسي كما يُشاع إعلاميًا؟

3- هل يتصور أن الجيش الذي ظل طوال 18 يومًا من أيام الثورة الأولى بين مبارك والثوار، ثم ظل عامًا ونصف بعدها يقتل في الناس، لم يتحمل بقاء شعبه في الشارع لمدة عدة ساعات فقط، فأخرج بيانه؟

4- هل هناك أية ثورة في التاريخ تمت بدون نزول أي قطرة دم واحدة من "الثوار"؟

(طبعًا في حالة "ثورة 30 يونيو المجيدة" يمكن القول أن الاستثناء الوحيد كان دماء الفتيات المسكينات اللاتي تم الاعتداء عليهن في الميدان أيام 30 يونيو و 1 يوليو!!)

5- هل هناك "ثورة" في التاريخ تكون موجودة في الشارع تحت حماية أجهزة القمع الرئيسية في الدولة "الشرطة"، و "الجيش"؟

الأن وبعد شهر ونيف من هذا "الحراك الشعبي الواسع"، وتَكَشُّفِ علاقات الكثير من قيادات هذه الحركة المشبوهة "تمرد"، بأطراف داخلية وخارجية ظلت على عداء واضح مع ثورة 25 يناير، يمكننا تفهم طبيعة هذا "الحراك الشعبي الواسع".

أما القول بأن ما حدث كان: "بمثابة عودة إلى ثورة يناير 2011 ومعاركها الأصلية ضد سلطوية الدولة القديمة" فإن هذا يعبر عن الفشل النظري الأصيل الذي يعتري كافة منظري "اليسار" في مصر.

ولتسويغ هذا "التهريج"، يلجأ "اليسارجي" للعبة جدلية قديمة جدًا، مغرقة في رومانسية المادية الجدلية العتيقة، تقضي قواعدها بالتالي:

سيقضي العسكر على الإخوان ثم الإسلاميين، و"سنوالس" نحن – كيسارجية نحترم النظرية- على ذلك، لكن الجيش لا تمكنه طبقيته، وارتباطه بمصالح الإمبريالية العالمية من تأسيس نظام حكم في مصر يضمن "الحريات"، و "العدالة الإجتماعية"، والتحليل ذاته يقضي بأن الجيش سيقيم نظامًا فاشيًا أقرب إلى النيوليبرالية يمنح حرية العمل السياسي والإقتصادي لطبقة معينة، ويحظرها على بقية الطبقات، وسيؤدي هذا بالشعب الجائع (الذي يؤدي دور كلب بافلوف في هذه النظرية) إلى الثورة على العسكر، وسيأتي إلينا – على سبيل المكافأة- ليطلب منا – كيسارجية نحترم النظرية – أن نحكمه ونطبق عليه مفاهيم(نا) عن "الحريات" و "العدالة الاجتماعية".

وفي خضم هذا كله سنقبل – كيسارجية نحترم النظرية – قدرًا عظيمًا من التنازلات الأخلاقية والإنسانية، وسنسوغ للعسكر مذابحه ضد "الشعب" عمومًا والإسلاميين منه خصوصًا، (لن ننسى إصدار بيانات تطالب بلجان تحقيق عاجلة تسوي بين الطرفين ذرًا للرماد في العيون)، وسنقبل إغلاق معبر غزة، وسنقبل ترحيل اللاجئين السوريين عن مصر بعد أن كانت اختيارهم الأول. كل هذا في سبيل التحقق المستحيل للجدلية النظرية على أرض الواقع، ولا تغررك "بيانات الشجب والإدانة"، فليتحمل كل طرف النتيجة الأخلاقية لتحليلاته.

ومقتضى هذا التهريج أن يسقط اليسارجي في فاشية طاغية؛ تبرر قتل "الشعب" وإبادته، ويا للمفارقة إذ المفترض أن يكون هو حاميه والمدافع عنه ضد السلطة!

"العلوقية مسئولية": موقع المثقف العِلق

تعالوا لننظر أين يتخذ مثقفنا موقعه في ساحة المشهد الجاري:

1-عندما نجد سيدة من "هوانم" جاردن سيتي، وغيرها من أحياء المحروسة الراقية (مادياً)، تكاد تبكي فرحاً في اتصال هاتفي في برنامج "توك شو"؛ لأن ثورة 30 يونيو المجيدة قد نجحت في تحرير الوطن من نير "ديكتاتورية" المرشد والرئيس مرسي= فلا يليق بنا أن نموت عجباً من هكذا سلوك؛ إذ قد يجمل بنا أن نعذر من يتعرض عقله ليل نهار لعملية "تزييف وعي" لم يكن يخطر ببال "ماركس" أن تحدث يومًا ما في أعتى النظم الرأسمالية.

أو عندما نجد ممثلات "سوق المتعة" و"الباطنية"، يخرجن برفقة "أوبرا وينفري" الشرق الأوسط – زعموا- (مع الاعتذار لكل النساء السود على وجه الأرض وليست أوبرا وحدها)، كيما يشكرن الجنرال على ما أسداه إليهم من فضل؛ إذ أزاح عن "صدورهن" عبء أصحاب "قال الله وقال الرسول"= فقد يكون هذا تصرفا في السياق؛ إذ من سيسخط على أهل الديانة إذن، لو رضي عنهم تلكم "النسوة" (مع الاعتذار لكل بنات حواء)؟

ولكن عندما نجد نخبة "اليسار الديمقراطي"، يتراقصون طرباً في صفحات الــ"فيسبوك" الخاصة بهم، على أشلاء أول منتج ديمقراطي في مصر، بعدما أتى "الجنرال" على بنيانه من القواعد = فهذه مفارقة تستلزم منا أن نتوقف عندها ملياً! (إذ يسمون أنفسهم بالديمقراطيين)

ولكن مهلا فليس مجرد "الرقص" ما أدهشنا ودفعنا لممارسة النقد، وإنما: أن يجند أولئك أقلامهن في خدمة الجنرال (ربما نوستالجيا لأيام الخدمة العسكرية)، لتسويغ انقلابه؛ بانتهاك حرمة الأمانة العلمية، وممارسة عملية "موالسة نظرية"؛ تقرر أن ما جرى في 30 يونيو ثورة كاملة الأركان، وليس له علاقة من قريب أو من بعيد بالانقلاب، في حين أن العالم من أقصاه إلى أقصاه يتعامل مع ما جرى على أنه انقلاب. إنه سلوك كهذا كفيل بدفع "حنة أرندت" لإعادة كتابة نصها "في الثورة" من جديد ليتلاءم مع رؤية فرسان اليسار الديمقراطي للثورة! 

وما نقصده بـ "موقع المثقف" هو موقع المحلل من الأحداث، وقد قررنا موقف "المثقف النظري العلماني الحديث" من العالم حين قلنا أنه وريث "آباء الكنيسة" القدامى، لكن ما نقصده هنا هو مكانه داخل شبكات انتاج المعرفة وعلاقته بسلطاتها، ولننظر هنا إلى كاتب المقال المُشار إلى مقدمته أعلاه، وهو أستاذ "يساري" بالجامعة الأمريكية في القاهرة. و لا ندري كيف بشخص (ليس أمريكيًا ومن سكان "العالم الثالث") يعمل في الجامعة "الأمريكية"، أمريكا ممثل الرأسمالية في العالم وحامي حماها، ويقبض منها راتبه الشهري ب"الدولار"، ينصب نفسه "راعياً" لليسار المصري! بأي حق يتحدث عن "البروليتاريا" المسحوقة، لا أدري كيف سيكون شعور "غرامشي" لو عاين هذا النمط من مثقفي اليسار "اللاعضويين"؟

تجد آخر يحاول جاهداً أن يصور من خرج في 30 يونيو بوصفهم "البروليتاريا" الثائرة على "فاشية" الإخوان. وأنا لا أدري الحقيقة متى صار كل من: الممثلات والراقصات، وقاطني حي المهندسين والزمالك، مدرجين على قوائم المسحوقين في المجتمع وحاملي روح الطبقة العاملة؟! أية مفارقة هذه؟ وكيف لنا أن نتورط في سجال أكاديمي مع مثل هذا "الهوس" الماركسي البائد، بعدما قلبه هؤلاء رأسًا على عقب؟ فلا أتخيل حقيقة شعور"ماركس"، ونحن نعرفه على "البروليتاريا" المصرية الجديدة، التي ينقصها كل شيء تقريبا سوى الثراء ورفاهة العيش؟!

وقِسْ على هذا بقية شبكاتهم العاملة في "منظمات حقوق الإنسان" المدعومة غربيًا عمومًا وأمريكيًا بالذات، ومنظمات "التدين الجديد المعلمن" المدعومة خليجيًا.

هذه هي شبكات السلطة التي نتنتج معرفةً على هذا القدر من البؤس والحقارة. ويمكننا أن نربط هذا الموقع العملي، بالموقع النظري الذي قررناه للمثقف الحديث كوريث لآباء الكنيسة حينما نتحدث عن تعريفاتهم "للشعب" و "الحريات"، و "العدالة الاجتماعية". فهي كلها جزء من "صخرة الخلاص" التي يقفون عليها والطوبيا الأرضية التي يملكون مفاتيحها، مقدسات صنمية لا وحي لها ولا تعريف إلا ذواتهم المتضخمة، ولا يبذلون أي جهد حتى في محاولة نشرها بين الناس. (كيف وهم يقبضون بالدولار) ولذلك يخترع "اليسارجي" جدلية نظرية كالمذكورة أعلاه، تدفعه دفعًا لدعم الجيش، أملاً في أن يتعلم "الشعب"/ "شعبه الميتافيزيقي المتخيل" ألا خلاص إلا عند "اليسارجي".

2-ومن دلائل أهمية معرفة موقع "المثقف العِلق" داخل شبكات السلطة المنتجة للمعرفة، ذلك البيان البائس الذي أصدروه وطلبوا جمع التوقيعات عليه، وسمي "بيان استكمال الثورة"، ونضيف نحن عليه "بيان استكمال الثورة على حِجر العسكر"، وهو بيان "ثوري" بائس يطالب الرئيس المؤقت باستكمال خارطة الطريق وعمل الانتخابات، والتوقف عن قمع الإسلاميين. هذا البيان هو أقصى علاج أخلاقي لضمائر فقدت نخوتها، وعقول فقدت شرف العلم. ويمكن اختصار أسباب هذا البيان في أمرين:

أولاً: أن هذه المجموعة بنت مجدها الشخصي على نقد الإخوان، ولا يمكنها في أي لحظة من اللحظات تصور أن الإخوان ربما يكونون أقرب إلى الحق، لكن الإخوان يقتلون الأن في الشوارع، وهذا يضغط – نظريًا – على الضمائر فكيف نحل هذه الأزمة الأخلاقية؟ نصدر هذا البيان.

ثانيًا: أن موقعهم الطبقي، وشبكات علاقاتهم، لا تتيح لهم شيئًا أكبر من ذلك، وللسخرية ففاشيتهم المذكورة أعلاه فاشية نظرية لا يملكون أي سبب من أسباب القوة لتحقيقها، ولم يطلبها منهم أحد، بل يبذلونها مجانية في سبيل دحر الإسلاميين، وتحقيق عبادة صنم الجدلية على أرض الواقع.

3-ويمكنك في نفس الإطار فهم إصرارهم على قضية "الدستور أولاً"، فالدستور أولاً بدون أي انتخابات للجنة وضع الدستور، قد تؤدي إلى فوز "الإسلاميين" بأغلبية مقاعدها، تعني ببساطة أن يُكتب الدستور بناءً على توازنات القوى الموجودة حاليًا والتي هي كلها في يد العسكر، ولا يملك "اليسارجي" أية قوة عملية لإجبار العسكر على أي شئ، لكن هذا هو الحال!! وبالتالي يمكن "للشعب" بالنسبة "لليسارجي"، أن يذهب لصناديق الإقتراع لإختيار ممثليه داخل النظام، لكن ليس من حقه أصلاً إختيار "مصممي النظام". فهذا خاضع عمليًا لواقع القوة على الأرض، ونظريًا للجدلية العتيقة التي يقرر اليسارجي خياراته الأخلاقية تبعًا لمقتضياتها.

وجوهر الفرق بين أي رافض للإنقلاب، وبين أي يسارجي ثورجي، هي هذه المسألة تحديدًا؛ موقع المثقف. فبينما يرى الرافض للإنقلاب أن الإنقلاب يمسه شخصيًا، فينهمك في مقاومته. لا يرى المثقف الثورجي الذي يمارس "الثورة" كوهم نظري أن الإنقلاب يمثل أي تهديد لوضعه الإجتماعي أو لسلطته "كمثقف" والرافض للإنقلاب يعول على شئ أساسي: حق الناس في اختيار حكامها. حقهم في التجربة والخطأ والتطور والغربلة. حقهم في عملية سياسية تتطور من خلال تطور وعيهم ونضج حركتهم على الأرض. لا يصمم نظام سياسي واقتصادي داخل رأسه (صخرة الخلاص) حتى ولو تحت اسم العدالة الاجتماعية أو الحريات ثم يحاول فرضه على الناس أو تكون "ثورة فاشلة".

ما يراه "الموالِس"، وما لا يراه "المعرص":

"الموالِس"، و "المعرص" هنا نفس الشخص، نفس المثقف النظري "العِلق" الذي تحكمه شهوة "التشفي الأيديولوجي" فيوالس على ماحدث في 3 يوليو، فلا يصفه بالإنقلاب العسكري، أو يصفه بالإنقلاب العسكري "الضروري"، لاستعادة مسار "الثورة"

أما "المعرص" فهو الذي يمارس عملية "التعريص النظري" على ملايين الجماهير المتنوعة التي تخرج يوميًا لرفض الإنقلاب العسكري، ولا يجيب عن أسئلة مهمة من نوعية:

- هل كل هذه الجماهير خاضعة لـ "طائفة الإخوان"؟

-هل يخرجون لرشوتهم بالزيت والسكر؟

-ألا تعد هذه الجماهير التي تخرج للتظاهر السلمي في سيناء والصعيد ومطروح أكثر تنوعًا، وتمثل فتحًا للمجال العام أمام هذه الأصوات المنسية؟

-ألا يعد خروج هذه الجماهير، أمرًا جيدًا يستحق العمل عليه وتطويره، أم أنهم حينما لم يخرجوا لحساب ثورت(نا) فلا قيمة لهم؟

طبعا هذه أسئلة "لا مفكر فيها" بتعبير "أركون"، لن يجرؤ مثقفنا على تقديم أجوبة عليها، فقط يكتفي بالموالسة والتعريص!

وفي هذا السياق يجدر بنا أن نشير للنقطة التالية:

القبلية والإنتماءات العنصرية:

لا تخضع الإنتماءات والتحيز للحق في الإسلام لنماذج نظرية مسبقة، تحدد على أساسها الانتماءات لكيانات "اسمانية" متخيلة من قبيل "الشعب"، و "الطبقة العاملة"، ولا حتى أصنام نظرية من قبيل "العقل"، أو "التنوير" وخلافه.

يخضع المسلم فاعليته الحركية ذات الأسس الأخلاقية في هذا العالم، للوحي وفقط، ولا يُغَلِّب نماذجه النظرية، ومعرفته التحليلية، على الأمر الإلهي بالحركة، ويعلم المسلم أن الإختيار نعمة قد تتيحها له المشيئة الإلهية، وقد لا تتيحها من باب: "ليبلوكم".

وعلى هذا فإن المسلم لا ينعم -ولله الحمد- بالحرية النظرية التي ينعم بها المثقف النظري "العِلق"، لا يستطيع المسلم الهرب من مسئوليته تجاه الواقع المطالب بإصلاحه، وبالتالي فإنه يوظف معرفته النظرية، لصالح اختياره الأخلاقي، وليس العكس، كما يفعل "اليسارجي"، أو من سعى سعيه. ويرى المسلم أن إخضاع الأخلاق للنماذج النظرية، هو شكل من أشكال "عبادة الذات"، ذلك أن هذه النماذج النظرية لا شرعية لها في نظر أصحابها إلا لكونها خاضعة لما يظنونه "هم" أسس العلم الصحيح. وفي هذا يكمن أساس المقارنة بين الإسلاميين الذين كانوا يكيلون الإنتقادات يوميًا لمسلك الإخوان المسلمين في فترة رئاسة "مرسي"، وما قبلها، ثم انضموا إلى معسكرهم بعد انقلاب 3 يوليو، فقط لأن هذا المعسكر أكثر أخلاقية من معسكر خصومهم، ولأنهم لم يقبلوا أن يكونوا في معسكر يقبل، ولو نظريًا، بقتل وسحل واعتقال هذا القدر من المظلومين.

أما غيرنا مما يدعي وصلاً بصنم "الشعب"، الذي لا نعرف ماهو بالضبط، بعد أن اختار الناس خيارًا واحدًا بنسب مختلفة في خمس استحقاقات انتخابية، فلا يحق له أبدًا أن يتحدث عن "قبلية الإسلاميين"، القبلية هي هوية متخيلة لشعب متخيل ذو قصة تاريخية تضم أجزاءً حقيقية، وعناصر متخيلة، وإلى هذا تحديدًا ينتمي اليسارجي القبلي. فليكف إذن عن رمي الناس بما هو غارق فيه حتى أنصاف آذانه، حتى صدق فيه قول العرب: "رمتنا بدائها وانسلت"!

المثقف والسلطة؛ مسار اليسارجي البائس

أسطورة "الشاب الثوري النقي" المطحون بين الإسلاميين والسلطة هي امتداد لأسطورة "اليساري الثوري النقي" المدافع عن حقوق الفقراء المطحونين بين الإسلاميين "المتطرفين" والسلطة التي شاهدناها في روايات وأفلام يساريين الستينات والسبعينات والثمانينات، ومحدثي اليسار حاليًا. وموقف "الثورجي المحايد" بين "العسكر " و "الإخوان" حاليًا هو في جوهره امتداد لموقف هذا الجيل البائس من العالم: إما ثورة على "المزاج" وشعب يعترف بمفاهيمنا كيسارجية عن "الحريات" و "العدالة الإجتماعية". وإما أن نيأس من العالم، و ننضم بالكامل للسلطة التي تقهر الشعب وتقهرنا وتقهر الإسلاميين ونقبل مسرورين استغلالها لنا في تشويه خصومنا الأيديولوجيين!!

ولنتعمق أكثر ونتساءل:

ما الدافع الأساس وراء كل هذه المفارقات؟

الأمر يكمن ببساطة في هذا المصطلح: "التشفي الأيديولوجي": أبسط وأصدق تعريف يمكن أن نقدمه لكل الأيديولوجيات المغايرة للإسلام السياسي هو: " أنها ليست إسلامية"، وبلغة منطقية، إنه تعريف بالسلب، أي تحديد الشيء بما ليس هو عليه. وسبب ذلك ببساطة أن هذه الأيديولوجيات، لا يملك أصحابها بنية نظرية وبنية ممارسية( تتسم بالواقعية ) تنتظم في خطاب، يعبر عن ماهيتها.

ومن هنا الثابت الجوهري والوحيد عند هؤلاء هو كونهم: "anti Islamism" ولا أكثر. وقد جاء انقلاب العسكر على حكومة الإخوان الشرعية بمثابة دواء عالج كرب الفترة الممتدة من ثورة يناير وحتى الانقلاب، والمتمثل في بزوغ العدو اللدود، العدو الأيديولوجي: "الإسلام السياسي".ومن ثم أيد أصحابنا الانقلاب وباركوه، وليس هذا ما أدهشنا، وإنما صلب مشكلتنا في عملية التزييف العلمي التي مارسوها، كيما يبرروا الانقلاب ويجوّزوا ذبح وإهانة جزء من الشعب (وهو بلا شك معبر عن هذا الشعب أبلغ من تعبير أصحابنا)، لا لشيء إلا لكونه إسلامي المنزع والغاية.

إن هذه الممارسات التي تفصح عن مفارقات نخبة اليسار، لا تكفي فيها اللغة الرسمية للتنديد بها، وإنما هي ممارسات تضطرنا للغة العامية الدنيا، لنجد فيها ما يعبر عنها تمام التعبير، إنها ببساطة: "علوقية مثقفين"!!

والله أعلم.


أما اليسار ففي العسر .

إلا ... الذين يماشون .

إلا الذين يعيشون يحشون بالصحف المشتراة العيون . .

فيعيشون

إلا الذين يشون ...

وإلا الذين يوشُّون ياقات قمصانهم برباط السكوت !

تعاليت ... ماذا يهمك ممن يذمك ؟

اليوم يومك

يرقى السجين إلى سدة العرش . .

والعرش يصبح سجنا جديدا ً. .

أمل دنقل

الجمعة، 30 أغسطس، 2013

مبرراتي

كتب عمار ياسر:

تعالى أحكي لك قصتي معاك منك له .. ^_^

فاكر اليوم إللي اتقتل فيه محمد صبحي الحداد رحمه الله ؟! .. لأ مش فاكر !!!

طب أنا هفكرك :) .. ده الشهيد - بإذن الله - إللي وقف على بعد مترين من الأسلاك الشائكة إللي كانت بتحمي نادي ضباط الحرس الجمهوري وكان أعزل , بس كان شايل صورة لمرسي .. فاكر لما اتقتل انت قلت إيه ؟!

قلت إن الجيش مش ممكن يقتل , وحاولت تقنعني ساعتها إن الرصاصة إللي قتلته جاءته من الخلف !! , شفت الفيديو إللي واحد جزاه الله خيراً عمله عشان يثبت فيه إن الرصاصة كانت من الأمام ؟!

الراجل صاحب الفيديو عمل مجهود كبير لإثبات إن الرصاصة اخترقت جبهة محمد صبحي أولاً .. للأسف الراجل ده مكنش عارف إن بعدها بأقل من 48 ساعة هتحصل مجزرة نادي الحرس .. ومفيش حد هيبقى محتاج يتعب نفسه عشان يثبت إن الجيش عادي ممكن يقتل مصريين عزل !! .. بس فاكر يوم المجزرة دي قلت إيه ؟!

قلت إن المعتصمين حاولوا اقتحام منشأة عسكرية :D .. طب بس فين إللي انت قلته لي يوم قتل محمد صبحي - إن الجيش مش ممكن يقتل ؟!!!!
لا لا ما هو طلع ممكن يقتل إللي بيقتحموا النادي :D لأن النادي منشأة عسكرية .. طب ليه مقلتش من الأول قبل المجزرة ما تحصل ؟!!

أصل المقتحمين دول ( على فرض إن كان فيه مقتحمين أصلاً ) مش قادرين ينسوا منظر البلدوزر إللي كان عايز يهدم باب قصر الاتحادية ومحدش عمل له حاجة .. محدش قال لهم إن الكلام ده كان زمان !!

ما علينا .. فاكر مجزرة المنصة بعد كده ؟!! قلت إيه يومها ؟!!

قلت إن المتظاهرين حاولوا احتلال كوبري أكتوبر .. إيه ده ؟! يعني الجيش ( أو الشرطة ) طلع ممكن يقتلوا ناس عزل مش بتهاجم منشأة عسكرية ؟!!!!!
طب يا راجل مش تقول من الأول ؟!! :D

أصل الناس الغلابة إللي في الاعتصام قرروا الانسحاب من أمام نادي الحرس الجمهوري لأنهم فهموا منك إن نوادي الجيش خط أحمر .. طلع كمان الكباري خطوط حمرا !! :D .. بس انت برضه مقلتش موضوع الكباري ده من الأول على فكره .. انت قلته بعد القتل ما حصل .. وده فرق جوهري .. لأن السنتين ونص إللي فاتوا مكنش حد بيتقتل لما يحتل كوبري ( وده برضه بافتراض إن المتظاهرين احتلوا الكوبري لأني كنت هناك وأقول لك أن هذا كذب ) .. !!

انت دايماً بتحب تطلع بمفاجئات وتبريرات جديدة بعد القتل ما يحصل !! .. فاكر كمان يومها لما قلت إن الإخوان بيقتلوا نفسهم ؟!!

كانت أيام والله :D .. لأن يومها اعتقدت أنك فعلاً مقتنع بكده .. وكنت بجري وراك عشان أقنعك إن إللي انت بتقوله ده مش منطقي .. المهم .. مفاجئاتك مش بتخلص .. لأن بعد إللي الفجرة إللي انت بتأيدهم عملوه في رابعة والنهضة ..

مكنش ينفع تستعين بأي إجابة من إجاباتك الخايبة السابقة :
(1) الجيش مش ممكن يقتل !
(2) المتظاهرين حاولوا اقتحام منشأة عسكرية !
(3) كوبري 6 أكتوبر خط أحمر لأن احتلاله يعني شلل مروري تام بالقاهرة !
(4) الإخوان بيقتلوا نفسهم عشان يلزقوها في الجيش والشرطة !

_ فقررت تطلع بمفاجئة جديدة :D :
الإخوان معاهم أسلحة !! .. هممم... عارف انت ؟!!

أنا إللي غلطان بجد لأني باخد كلامك محمل الجد وبحاول أقنعك بخطئه ! .. الموضوع فعلاً مش مستاهل .. انت بتكذب من أول يوم .. وبتألف كذبة جديدة كل ما الكذب القديم يبقى خلاص مبياكلش .. فكر كده في تبريراتك من شهرين وتبريراتك إنهارده !! .. حاسس إنك متسق وأمين مع نفسك ؟!!!

عارف إيه الدليل رقم مليون إنك كذاب ؟! الستة وتلاتين إللي ماتوا بالغاز في عربية الترحيلات وتم حرقهم .. كذبة إن الإخوان معاهم أسلحة متنفعش هنا .. وطبعاً ولا أي كذبة من إللي قلتهم قبل كده تنفع :D .. طب نعمل إيه , نعمل إيه , نعمل إيه ؟!!

أيوه .. جيب سيرة الخمسة وعشرين عسكري إللي ماتوا في سيناء .. ولبس دي في دي واطلع منها سليم .. :D !!!!

متحاولش .. خليك أمين مع نفسك .. راجع كلامك ومعاييرك وتبريراتك .. هتعرف إنك ظالم .. وربنا ميرضاش بالظلم .. بس انت اتقل على رزقك ^_^

الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

بطل من ورق...


يقولون أن الانتصار ليس بالضرورة قرين البطولة، هناك بطل لثباته على المبدأ، وبطل لفروسيته مع أعدائه، وبطل لأنه ذكي يختار معاركه، وهناك حزب النور، على النقيض من ذلك كله...

كان حزب النور يردد دائما، أن مواقفه التي يتخذها هي في الحقيقة لصالح الدعوة، بيد أن المعركة الآن ليست معركة هوية، بل هي معركة بقاء، أن يبقى لديك حق اختيار الهوية، قبل أن تحدد أي هوية تريد، والحكم العسكري الاستبدادي الذي يدور في فلكه حزب النور السليب إرادته لن يتركنا نختار هوية إسلامية، أو غير إسلامية!

طوال عامين ونصف منذ ثورة 25 يناير، ارتكبت كل التيارات الإسلامية أخطاء بدرجات متفاوتة، أسوأها أثرا هي تلك التي ارتكبها الاثنان الأكثر تمثيلا للتيار الإسلامي في البرلمان، الإخوان وحزب النور، رغم ذلك لم أجد إخوانيا واحدا تراجع عن دعمه واتباعه للجماعة، ورأيت كثر من أعضاء حزب النور ينقلبون عليه ويتبرأون منه، دون خوض في صحة موقف أتباع الإثنين، حدثني أكثر عن الدعوة التي يذود عنها حزب النور ويعمل لصالحها وهو لا يستطيع الحفاظ على قواعده! أتراني اقتنع بأنه يستطيع استمالة من هم خارج التيار الإسلامي! أم أنه يذهب إليهم ويترك التيار!

دون كيخوطي، وتابعه سانشو، رجل هزيل يتوهم أعداء ويختلق المعارك، وتابعه بدين الجسد، ثم قصة حب أفلاطوني في الخلفية، ما أشبه الرواية بما يفعله حزب النور، غير أن كيخوطي كان يحارب طواحين الهواء بينما يحارب حزب النور الهواء نفسه، ثمة اختلاف آخر، قصة الحب ليست أفلاطونية أبدا في حالة حزب النور.

المادة 219، المعركة الوهمية التي يخوضها حزب النور، ما نحتاج إليه في الدستور مادة تقيد سن قوانين تخالف الشريعة، وليس تفسيرا لمبادئ الشريعة، رقاصة وبترقص، نورت المحكمة يا سرحان.

حينما تصنع معركتك الخاصة، فأنت لا تحتاج لقراءة باقي التعديلات الدستورية الفاجرة، ولا أن تدخل المعارك الحقيقية التي تسيل فيها الدماء، لا تحارب من أجل الحقوق والحريات، ولا من أجل منع دولتي القضاء والعسكر الذين أمسيا فوق الدولة، ولا من أجل فضح تكريس الفساد ومنع البرلمان من محاسبة مؤسسات الدولة، اعتزل هؤلاء المتهورين الذين لا يعبأون بالدماء ولا يحافظون على الدعوة، واكتب ترنيمتك الخاصة في ذكر فضائل أفعالك وصواب حكمتك، وارسل في المدائن حاشرين، لتمرر دستور العسكر حفاظا على مادة الشريعة، هذا حب ليس أفلاطونيا أبدا.

الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، وحزب النور يعلن انسحابه من خارطة الطريق بعد كل كارثة تقع، ثم نفاجأ أنه ما زال على الخارطة بعد ذلك! حزب النور... إنت ماشي في الحرام على فكرة!

يقول صديقي علي السنوسي:

تعرف ايه عن الشهاده ؟..
تعرف ايه عن الرياده ؟..
يا حزب فاقد للكرامه ..
يا حزب لاحس في البياده .
يعني ايه بالاسم نور ؟..
ده انت اسمك اخره زور ..
خنت كام شهيد بخسّه ..
لاجل ماتطاطي زياده ؟!
تعرف ايه عن البطوله ؟..
تعرف ايه عن الرجوله ؟..
تعرف ايه عن الشهامه ؟..
وانت سوسن ..
جنب غاده ..!!

الخميس، 22 أغسطس، 2013

حواجز الانقلاب النفسية



الانقلاب... حرب نفسية
وهم يخسرونها حتى الآن...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صدقوني...
السيطرة نفسية...
بعد اعتقال رئيس الدولة والشيخ حازم... هل يفرق معنا اعتقال غيرهم!
بالطبع لا...
فلماذا نتأثر بها!
نحن نعلم أن الحراك في الشارع خارج عن سيطرة وتوجيه الإخوان...
فهل يفرق معنا اعتقال قياداتهم!
بالطبع لا...
هل كان حصار مسجد الفتح هو الأول؟
حاصرونا في القائد إبراهيم وفي الجمعية الشرعية ومن قبلهما اقتحموا مسجد النور في العباسية...
لماذا المفاجأة إذن!
هل كان فض اعتصام رابعة أول مذبحة؟
منذ "رصيدنا يسمح" وهم يفعلون ذلك...
فلماذا المفاجأة إذن!
هل فرض قانون الطوارئ يسلبنا الحق في الاعتراض؟
نحن نواجه مغتصبين يملكون القوة حصرا...
فهل نتوقع منهم إقرارا بحقنا في الاعتراض!
ما الذي سيسلبه منا قانون الطوارئ إذن!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل عجز الأمن عن اعتقال كل قيادات الإخوان ومعارضي الانقلاب منذ اللحظة الأولى؟
هل خشي الأمن غضب الجماهير من حملة الاعتقالات؟
بالطبع لا....
الأمن متعمدا يستمر في حملة الاعتقالات على فترات تضمن وجود مشهد تساقط القيادات أمام أعيننا...
حرب نفسية...
يوحي لك بقدرتك على الهرب....
ثم يوحي لك بقدرته على التغلب عليك...
في كل جولة...
بينما في الحقيقة هي جولة واحدة...
والمفترض أن لا تأثير لها على القضية...
فالقضية لا تتوقف على الإشخاص...
من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات...
أفتكون قضيتنا أهم من الإسلام!
أو تكون قياداتنا أهم للقضية من محمد للإسلام!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل عجز الأمن عن فض اعتصام رابعة منذ اللحظة الأولى؟
هل خشي الأمن من رد الفعل فأراد الاحتياط؟
هل احتاج الأمن فعلا لتفويض شعبي أو غطاء قانوني؟
هل احتاج الأمن لاختيار العناصر التي ستقوم بالفض؟
هل اراد الأمن تهيئة الرأي العام لذلك؟
بالطبع لا...
الأمن به من العناصر الخبيثة ما يجعل انتقاء الأخيار شيء في غاية الصعوبة...
والرأي العام الموالي له مهيأ...
وهو لا يعبأ بالشرعية والقانون...
هم أرادوا تعظيم قيمة الاعتصام في نفوسنا...
وأرادوا الإيحاء باستعصائه على الفض...
وانكسار محاولات الفض أكثر من مرة...
حتى إذا ما اكتسحوه بهذه الطريقة يكتسحون ثباتنا وإصرارنا...
حرب نفسية...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هي حواجز نفسية بحته...
ما أسهل أن تحبطك..
وما أيسر أن تكسرها...

الأحد، 18 أغسطس، 2013

لا تصالح

لا تصالح

ولو ناشدتك القبيلة

باسم حزن "الجليلة"

أن تسوق الدهاءَ

وتُبدي -لمن قصدوك- القبول

سيقولون:

ها أنت تطلب ثأرًا يطول

فخذ -الآن- ما تستطيع:

قليلاً من الحق..

في هذه السنوات القليلة

إنه ليس ثأرك وحدك،

لكنه ثأر جيلٍ فجيل

وغدًا..

سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،

يوقد النار شاملةً،

يطلب الثأرَ،

يستولد الحقَّ،

من أَضْلُع المستحيل

لا تصالح

ولو قيل إن التصالح حيلة

إنه الثأرُ

تبهتُ شعلته في الضلوع..

إذا ما توالت عليها الفصول..

ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)

فوق الجباهِ الذليلة!

خالد الشافعي


الجمعة، 9 أغسطس، 2013

بيان علماء المسلمين بالسعودية




الحمد لله رب العالمين؛ ولي الصالحين وناصر المظلومين، قاصم الجبابرة والظالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته أجمعين.. أما بعد:

فإن ما وقع في مصر من انقلاب عسكري نفذه وزير الدفاع الفريق عبدالفتاح السيسي على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي، وما تلا ذلك من إجراءات قمعية وملاحقات أمنية بحق أغلبية الشعب المصري من مؤيدي الرئيس، ومصادرة ومنع وسائل التعبير التي تنقل معاناتهم ووجهة نظرهم.. أمر أقض مضاجع المسلمين، وينذر بمستقبل مخيف بدت نذره واضحة..

وقد حرصنا على التأني في اتخاذ موقف محدد من الأحداث رغم وضوح اتجاهها في الجملة حتى لا تُقرأ مواقفنا بصورة خاطئة..

أما وقد مضى أكثر من شهر على الانقلاب، ووقع من الانقلابيين ما شاهده العالم من عنف وقتل متعمد ذهب ضحيته مئات القتلى وآلاف المصابين، ومن اصطفاف مستنكر للقوات المسلحة والأمن مع أقلية من الشعب تم سوقها لتأييد الانقلاب تحت تأثير حملات التشويه الإعلامي أو لدوافع طائفية أو فكرية بهدف فرض واقع جديد بالقوة، فقد تعيّن على أهل العلم إزاء هذه التطورات الخطيرة في الحال والمآل، بما أخذ الله عليهم من واجب البيان، وما بوأهم من مكانة وريادة في شئون الأمة أن يبينوا الموقف الشرعي مما يجري في مصر، وحقيقة الظروف السابقة له والمآلات المتوقعة لمثل هذا الانقلاب.. على النحو التالي:

أولاً: إن ما وقع في مصر من عزل الرئيس المنتخب من قبل وزير الدفاع هو انقلاب مكتمل الأركان. وهذا عمل محرّم مجرّم، نرفضه باعتباره خروجاً صريحاً على حاكم شرعي منتخب، وتجاوزاً واضحاً لإرادة الشعب، ونؤكد بطلان كل ماترتب عليه من إجراءات.

ونسجل اعتراضنا ودهشتنا من مسلك بعض الدول التي بادرت بالاعتراف بالانقلاب، مع أنه ضد إرادة الشعب المصري، وخروج على حاكم شرعي منتخب، وهذا من التعاون على الإثم والعدوان المنهي عنه شرعاً، وسيكون لهذا الموقف آثار سلبية خطيرة على الجميع لو دخلت مصر - لا قدّر الله - في فوضى واحتراب داخلي.

ثانياً: ثبت باستقراء الأحداث والتصريحات والمواقف الإقليمية والدولية أن هذا الانقلاب قد وقع بالتواطؤ بين أطراف إقليمية ودولية، وأنه تم الإعداد له من اللحظة التي تم فيها انتخاب الدكتور محمد مرسي رئيساً لمصر.

ثالثاً: لم يعد خافيا على أحد أن إفشالَ حكومة مرسي كان عملاً متعمداً وممنهجاً عن طريق إثارة القلاقل وتعطيل عجلة الإنتاج، وتحكم رموز الدولة العميقة بالخدمات الأساسية كالكهرباء والمحروقات والدقيق بهدف إثارة الرأي العام ضده وضد حكومته.

رابعاً: حقيقة الأمر أن الانقلاب لم يكن انقلاباً تصحيحياً ولكنه انقلاب لإقصاء التيارات الإسلامية والوطنية، ومنع الاستقلال الحقيقي لقرار مصر وسيادتها. يؤكد ذلك أن قادة الجيش والشخصيات السياسية والأحزاب المصنوعة لهذا الهدف - كجبهة الإنقاذ وحركة تمرد ، وهم الجناح المدني للانقلاب - مقربون من الدوائر الغربية ومن الأقباط، ومن أعداء الإسلام بصفة عامة.

خامساً: نستنكر وندين ما أقدم عليه الجيش والأمن من أعمال عنف وقتل مروع، عن عمد وترصد لمئات المتظاهرين السلميين في الصلاة وفي الميادين؛ لمجرد التظاهر ضد الانقلاب!. مع أن واجب الجيش والأمن حمايتهم وتحقيق أمنهم . ألم يطرق أسماعهم قول الحق: 'وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا' وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: 'لزوال الدنيا أهون على الله عز وجل من سفك دم مسلم بغير حق' .

سادساً: نؤكد للجميع أن عزل الرئيس مرسي وإفشال حكومته تحت شعار منع أخونة الدولة هو ذريعة وتعلق بقشة باهتة، والحق أنها أسقطت لأنها ذات توجه إسلامي وطني.

إننا في موقفنا الرافض للانقلاب وما ترتب عليه لا ندافع عن الإخوان المسلمين، بل ندافع عن الحق، ونقف مع المظلوم ومع حقوق الشعب المصري المعتدى عليها. ولن نكون يوماً واقفين مع جماعة أو أفراد لذاتهم، لكن إذا كانوا أو غيرهم في خندق الحق الذي ندين الله به فسنقف معهم، ولن ندع الدفاع عن الحق لأنهم كانوا في جهته.

سابعاً: ولهذا نستنكر موقف بعض الأحزاب والجهات والشخصيات الداعمة لهذا الانقلاب، ونقول: إن شريعتنا ترفض الخروج على الحاكم الشرعي، وترى نصحه والاحتساب عليه بالوسائل المشروعة؛ وإن من عقيدتنا الوفاء بالعهد والعقد ولو على أثرة علينا.

ونطالبهم أن يراجعوا مواقفهم ويتبرؤوا من الانقلابيين ومن الأحلاف المشبوهة، ويرفعوا عنهم غطاء الشرعية وأن يدينوا كافة أعمال العنف والقتل وأن ينسبوها لفاعليها حقيقة، وأن يتصالحوا مع محيطهم الإسلامي الذي أيدهم. كما نقدر مواقف العلماء الذين انحازوا للحق ووقفوا معه.

ثامناً: لقد أثبت الغرب كعادته أنه مع الاستبداد والعنف إذا كان ضد الشعوب المسلمة؛ سواء كانت تواجه حرب إبادة كما في سوريا، أو انقلاباً ومصادرة للحقوق كما في مصر. ونؤكد للغرب أن الشعوب قد عرفت اللعبة، وسوف يدفع الغرب ثمن عبثه بالقيم والمبادئ.

إن الغرب بمعاييره المزدوجة يدفع المنطقة للفوضى ويؤسس لثقافة العنف!

تاسعاً: يتعين على أطراف النزاع أن يتقوا الله، وأن يقدموا ما توجبه الشريعة من رعاية المصالح التي مبناها على حفظ الضرورات الخمس، ويتجردوا من حساباتهم الشخصية والحزبية، وأن يتوافقوا عاجلاً على إقامة العدل ووقف نزيف الدم وانقسام الشعب. وعلى عقلاء مصر أن يخرجوا عن الصمت والتردد إلى حمل الفرقاء على محكمات المصالح ومكتسبات الشعب المصري، وأن يكون الاحتكام إلى الحوار في علاج المشكلات، وإلى الصناديق في حسم النزاع .

وفي هذا المقام نشيد بموقف جبهة علماء الأزهر وغيرهم من علماء مصر، الذين جهروا بالحق ورفضوا الانقلاب، ونذكّر كافة العلماء والدعاة والمثقفين وأهل الرأي بضرورة الوقوف الحازم ضد الانقلاب.

عاشراً: ندعو العالم كله ووسائل الإعلام أن يتقوا الله في مصر وأهلها، وأن ينحازوا للحق، ويراجعوا مواقفهم، خاصة بعدما سفك الانقلابيون الدم الحرام، وقسّموا الشعب وابتغوا الفتنة بالدعوة للنزول ليواجه الشعب بعضه بعضاً.

إن السكوت على جرائم العسكر خيانة لهم، وإن تأييدهم خيانة للأمة ولتطلعات الشعوب في الحرية والكرامة. إن لنصرهم وجهاً واحداً فقط، هو منعهم من الظلم وحجزهم عنه.

حادي عشر: نؤكد دعمنا لكل المطالبين بعودة الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي وندعوهم للثبات والاحتساب، فهم على حق، ومطالبهم مشروعة، ونناشدهم ضبط النفس، وقطع الطريق على مريدي الفتنة، الذين سيجعلون منها ذرائع لمزيد من القتل. والله نسأل أن يتقبل من قضى منهم ويشفي جرحاهم، وينزل على ذويهم الصبر والسلوان، ويرزقهم الاحتساب.

ثاني عشر: نذكر أنفسنا وأهلنا في مصر وغيرها أن مايجري هو بقدر الله تعالى وهو فصل من فصول المدافعة بين الحق والباطل؛ بين العلمانية والإسلام، بين السيادة والتبعية. فاحسموا أمركم وقفوا ضد الانقلاب الذي بدأ بتعطيل مؤسساتكم الدستورية ثم بقتل المصلين. وهاهم يُلوحون بقانون الطوارئ وإعادة بناء المؤسسات الأمنية ، وتغيير الهوية ..وهذا ما يبشر به الانقلابيون فاحذروهم 'وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ' بإيمانكم واصبروا 'وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين' واجهروا بالمطالبة بالاحتكام إلى الشرع المطهر وتحكيمه، ففيه الحرية والعدل وهو أحسن الدساتير 'وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ '. ووالله لئن تحقق للانقلابيين ما يريدون لَتَبْكُنّ على أيام المخلوع حسني مبارك.

وأخيراً فإن علينا أن نكون شجعاناً في رؤية عيوبنا التي لا نشك أنها كانت نقاط ضعف نفذ منها العدو..وفي مقدمتها تفرّق كلمتنا، والتعصب للحزب والجماعة.

ونوصي أهلنا في مصر بتقوى الله والاعتصام بحبله المتين، والتمسك بصراطه المستقيم، قال تعالى: 'وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ'

اللهم احفظ على مصر أمنها وإيمانها ، واجمع كلمة أهلها على الحق .. واكفهم شر أعدائهم في الداخل والخارج. آمين..

28/9/1434هـ

الموقعون:

1. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن ناصر السحيباني

2. فضيلة الشيخ/ أ.د.علي بن سعيد الغامدي

3. فضيلة الشيخ/ أحمد بن عبدالله آل شيبان

4. فضيلة الشيخ/ د.أحمد بن عبدالله الزهراني

5. فضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز بن عبدالمحسن التركي

6. فضيلة الشيخ/ د.خالد بن عبدالرحمن العجيمي

7. فضيلة الشيخ/ د.حسن بن صالح الحميد

8. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالعزيز الخضيري

9. فضيلة الشيخ/ د.مسفر بن عبدالله البواردي

10. فضيلة الشيخ/ د.سعيد بن ناصر الغامدي

11. فضيلة الشيخ/ فهد بن محمد بن عساكر

12. فضيلة الشيخ/ بدر بن إبراهيم الراجحي

13. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن فهد السلوم

14. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي

15. فضيلة الشيخ/ علي بن إبراهيم المحيش

16. فضيلة الشيخ/ العباس بن أحمد الحازمي

17. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن ناصر الصبيح

18. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن سليمان البراك

19. فضيلة الشيخ/ سعد بن ناصر الغنام

20. فضيلة الشيخ/ علي بن يحيى القرفي

21. فضيلة الشيخ/ محمد بن سليمان المسعود

22. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالعزيز الماجد

23. فضيلة الشيخ/ د.عبداللطيف بن عبدالله الوابل

24. فضيلة الشيخ/ حمود بن ظافر الشهري

25. فضيلة الشيخ/ منديل بن محمد الفقيه

26. فضيلة الشيخ/ محمود بن إبراهيم الزهراني

27. فضيلة الشيخ/ د محمد بن عبدالعزيز اللاحم

28. فضيلة الشيخ/ أحمد بن محمد باطهف

29. فضيلة الشيخ/ إبراهيم بن عبدالرحمن التركي

30. فضيلة الشيخ/ حمد بن عبدالله الجمعة

31. فضيلة الشيخ/ عبدالرحمن بن علي المشيقح

32. فضيلة الشيخ/ إبراهيم بن عبدالرحمن القرعاوي

33. فضيلة الشيخ/ عبدالوهاب بن عبدالمغني بن محمد

34. فضيلة الشيخ/ يحيى ين حسين الشريفي

35. فضيلة الشيخ/ محمد مبارك بن جربوع

36. فضيلة الشيخ/ أحمد بن عبدالرحمن الزومان

37. فضيلة الشيخ/ خالد بن محمد البريدي

38. فضيلة الشيخ/ صالح بن عبدالله الفايزي

39. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن محمد البريدي

40. فضيلة الشيخ/ علي بن صالح آل مخفور

41. فضيلة الشيخ/ محمد بن عبد العزيز الغفيلي

42. فضيلة الشيخ/ د. صالح بن عبدالله الهذلول

43. فضيلة الشيخ/ أحمد بن حربان المالكي

44. فضيلة الشيخ/ راشد بن عبدالعزيز الراشد آل حميد

45. فضيلة الشيخ/ عبدالعزيز بن محمد النغيمشي

46. فضيلة الشيخ/ محمد بن إبراهيم سلطان

47. فضيلة الشيخ/ حمدان بن عبدالرحمن الشرقي

48. فضيلة الشيخ/ عبدالعزيز محمد الفوزان

49. فضيلة الشيخ/ أحمد بن عبدالله الراجحي

50. فضيلة الشيخ/ عبدالعزيزبن عبدالله الوهيبي

51. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن علي الربع

52. فضيلة الشيخ/ فهد بن ناصر الحربي

53. فضيلة الشيخ/ أحمد بن عبدالله المهوس

54. فضيلة الشيخ/ أحمد بن صالح الصمعاني

55. فضيلة الشيخ/ محمد بن صالح العييدي

56. فضيلة الشيخ/ عبدالرحمن بن عبدالله العيد

الخميس، 8 أغسطس، 2013

حوار السيسي مع الواشنطون بوست... كذب عليهم أم كذب علينا!


في حواره المنشور في الواشنطون بوست، خاطب السيسي الغرب خطابا مختلفا عن خطابه الموجه للإعلام المصري...



  • "The dilemma between the former president and the people originated from the ideology that the Muslim Brotherhood adopted for building a country, which is based on restoring the Islamic religious empire."
    "إن المعضلة بين الرئيس السابق والشعب نشأت من فكر الإخوان المسلمين الذي اعتمدوه لبناء الدولة، والذي يقوم على استعادة الامبراطورية الدينية الإسلامية"

    هنا يلمس السيسي مخاوف الغرب... فاستعادة الامبراطورية الإسلامية لم تظهر في خطاب الإخوان ولا في الأسباب التي سيقت كمبرر لمظاهرات 30 يونيو... فضلا عن أن استعادة الامبراطورية الإسلامية ليست محل خلاف بين الإخوان والشعب لو كانت قد طرحت فعلا!
  • WP: So you were giving the president advice on Ethiopia and the Sinai, for example, and he was ignoring you?
    Sisi: The military [was] very keen and predetermined on [Morsi’s] success. If we wanted to oppose or not allow [the Brotherhood] to come to rule Egypt, we would have done things with the elections, as elections used to be rigged in the past.
    Unfortunately, the former president picked fights with almost all the state institutions — with the judiciary, with the al-Azhar religious institution, with the Coptic church, with the media, and with the political powers. Even with public opinion. When a president is having conflicts with all of these state institutions, the chance of success for such a president is very meager. On the other hand, the president was trying to call in supporters from religious groups.
    الواشنطون بوست: لذلك فقد أعطيتم المشورة للرئيس بخصوص إثيوبيا وسيناء، على سبيل المثال، وهو تجاهل ذلك؟
    السيسي: الجيش [كان] حريصا جدا ومحددا سلفا على إنجاح [مرسي]. إذا أردنا أن نعارض أو ألا نسمح [للإخوان] أن يأتوا إلى حكم مصر، لكنا قد فعلنا أشياء في الانتخابات، كما اعتادت ان تزور الانتخابات في الماضي.
    لسوء الحظ، اختار الرئيس السابق معارك مع جميع مؤسسات الدولة تقريبا -مع القضاء، مع الأزهر المؤسسة الدينية ، مع الكنيسة القبطية، مع وسائل الإعلام، ومع القوى السياسية. حتى مع الرأي العام. عندما أوجد الرئيس صراعات مع كل مؤسسات الدولة، أصبحت فرصة النجاح لمثل هذا الرئيس ضئيلة جدا. من ناحية أخرى، كان الرئيس في محاولة لاستدعاء أنصاره من الجماعات الدينية

    هنا راوغ السيسي وتجاهل تماما سؤال الصحيفة الخاص بتقديم النصيحة وأسهب في وصف أخطاء مرسي في معاداة مؤسسات الدولة والاحتماء بمناصريهمن الجماعات الدينية! بل إنه ارتكب زلة لم يفطن إليها، فقد اعترف بأن الانتخابات في السابق كان يتم تزويرها، وهذا اعتراف على أن نجاح مرسي لم يكن بالتزوير، كما أنه هدد ضمنيا بقدرتهم هلى تزوير الانتخابات إن أتت بما لا يتفق مع رؤية الجيش.
  • "They look at political borders as boundaries created by imperialism to put the Islamic world under partition."
    إنهم (الإخوان) ينظرون إلى الحدود بين الدول على أنها حدود صنعتها الامبريالية لوضع العالم الإسلامي تحت التقسيم
    هذا إدراك متأخر من السيسي لحقيقة تاريخية سياسية يعلمها ويقر بها الغرب وساستهم وعلمائهم ومفكريهم ومستشرقيهم ومنظريهم!
  • -We really wonder: where is the role of the United States and the European Union and all of the other international forces that are interested in the security, safety and well-being of Egypt?
    -Have you seen the scores of millions of Egyptians calling for change in Tahrir? What is your response to that?
    -You left the Egyptians, you turned your back on the Egyptians and they won’t forget that.
    -Now you want to continue turning your backs on Egyptians? The U.S. interest and the popular will of the Egyptians don’t have to conflict.
    -We always asked the U.S. officials to provide advice to the former president to overcome his problems.
    -Where is the economic support to Egypt from the U.S.? Even throughout the year when the former president was in office — where was the U.S. support to help the country restore its economy and overcome its dire needs
    "The Egyptians are looking up to you, the Americans. Don’t disappoint their hopes. Don’t give them your backs. In the Egyptian culture, talking a lot about aid and U.S. assistance really hurts our pride and dignity.
    If the Americans want to cut assistance, they can do that. But they don’t have to hurt us. That hurts the Egyptians a lot.
    نحن حقا نتساءل: أين هو دور الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجميع القوى الدولية الأخرى التي تهتم لأمن وسلامة ورفاهية مصر؟
    -هل شاهدت عشرات الملايين من المصريين تنادي بالتغيير في ميدان التحرير؟ ما هو ردكم على ذلك؟
    - لقد تركتم المصريين، أنتم أعطيتم ظهوركم للمصريين وهم لن ينسوا ذلك.
    الآن هل ترغبون في متابعة إعطاء ظهوركم للمصريين؟ مصلحة الولايات المتحدة والإرادة الشعبية للمصريين ليس عليهما أن يتعارضا.
    طلبنا دائما من مسؤولين أمريكيين تقديم المشورة للرئيس السابق للتغلب على مشاكله.
    ، أين هو الدعم الاقتصادي لمصر من الولايات المتحدة؟ حتى على مدار العام عندما كان الرئيس السابق في مكتبه - أين كان دعم الولايات المتحدة لمساعدة البلاد على استعادة اقتصادها والتغلب على احتياجاتها الملحة
    "المصريون يأملون فيكم، أيها الأميركيين. لا تخيبوا آمالهم. لا تعطوا لهم ظهوركم. في الثقافة المصرية، التحدث الكثير عن المعونات والمساعدات الأميركية حقا يضر فخرنا وكرامتنا.
    اذا كان الامريكيون يريدون قطع المساعدات، فإنهم يستطيعون فعل ذلك. ولكن لم يكن عليهم إيقاع الأذى بنا. أن ذلك يؤذي المصريين كثيرا

    هنا يؤكد السيسي على استقلالية القرار والكرامة الوطنية ورفض التدخل الأجنبي بأروع ما يكون من كلمات الانبطاح والتبعية...
  • A technocrat government has been formed. A committee will be formed of legal and constitutional experts to address constitutional amendments and provide recommendations for public debate. After the public debate, the constitution will be put up for a public referendum. Once the constitution is approved, we will conduct parliamentary and then presidential elections within nine months.
    وقد تم تشكيل حكومة تكنوقراط. وسيتم تشكيل لجنة من الخبراء القانونيين والدستورين لمعالجة التعديلات الدستورية وتقديم التوصيات للمناقشة العامة. بعد المناقشة العامة، سوف يتم طرح الدستور للاستفتاء العام. وبمجرد الموافقة على الدستور، وسنجري انتخابات برلمانية ثم رئاسية في غضون تسعة أشهر

    ما اختلاف المسار الانقلابي عن المسار الدستوري اللي طرحه الرئيس وكان من الممكن الالتزام به ونتلافى ما حدث من انقسام وهدم للدستور وإرادة الشعب وإسالة للدماء!
  • Whoever will clean these squares or resolve these sit-ins will not be the military. There is a civil police and they are assigned to these duties. On the 26th of this month, more than 30 million people went out onto the streets to give me support. These people are waiting for me to do something."
    أيا من كان فإن من سيقوم بتنظيف هذه الميادين أو حل هذه الاعتصامات لن يكون الجيش. هناك الشرطة المدنية وهم مكلفون بهذه الواجبات. في 26 من هذا الشهر (يوليو)، ذهب أكثر من 30 مليون شخص إلى الشوارع لاعطائي الدعم. هؤلاء الناس ينتظرون مني أن أفعل شيئا.

    السيسي يتبرأ من أي عنف تجاه الاعتصامات ويلصقها بالشرطة... ويتغافل عن حقيقة أنه هو من طلب من الناس أن يذهبوا للشوارع ليدعموه!
  • In your opinion, how many Muslim Brothers are in jail? 5,000? 7,000?
    It’s about eight or nine people. And they were arrested legally with legal warrants.
    The leaders, Saad al-Katatni and Khairat al-Shater, are the only ones in jail right now under investigation for prosecution. The rest of the leaders are outside. Most of them are in Rabaa. They are protecting themselves with the masses of the people there.
    في رأيك، كم من الإخوان المسلمين في السجن؟ 5،000؟ 7،000؟
    انهم حوالي ثمانية أو تسعة أشخاص. وألقي القبض عليهم قانونا مع إذن قانوني.
    القادة، سعد الكتاتني وخيرت الشاطر، هما الوحيدان في السجن الآن قيد التحقيق للملاحقة القضائية. بقية القادة في الخارج. معظمهم في رابعة. أنهم يحمون أنفسهم مع جماهير الشعب هناك.

    هنا السيسي يتغافل عن تسييس القضاء، وعن تلفيق تهم جنائية بغرض القضاء على خصوم سياسيين، وارتكب زلة أخرى حينما ذكر أن باقي القيادات في رابعة يحتمون بالجماهير... فهو اعتراف أن من بالميادين ليسوا فقط إخوان... وأن القيادات لو لم تكن في الميادين لكانت في السجون!
  • WP: What is Hamas’ involvement inside Egypt?
    Sisi: Hamas is part of the Muslim Brotherhood. The Brotherhood looked at Hamas as part of the family
    الواشنطون بوست: ما هو تورط حماس في مصر؟
    السيسي: حماس هي جزء من الإخوان المسلمين، الإخوان ينظرون إلى حماس على أنها جزء من العائلة.

    حسنا... أين الإجابة! السيسي يراوغ ولا يجيب!