من أنا

صورتي
طبيب ومدون، ابدأ خطواتي نحو المشاركة السياسية والحقوقية، أعشق الهدوء والخط العربي والتصوير. dr_hossam_elamir@hotmail.com

الخميس، 11 سبتمبر، 2014

الانقلاب لا يترنح.... ولكن

الانقلاب لا يترنح... قطعا
ولكن من قال أن الوفاة لا بد أن يسبقها مرض!
هذه ليست دعوة للتواكل ولا لتخدير الناس...
بل هي دعوة لعدم فقدان الأمل...

الانقلاب لا يترنح.... لكنه لم يستقر
شخصيا لا أوافق على طريقة التعاطي الحالية معه من معارضي الانقلاب...
صحيح أنه لا توجد خطة أخرى مضمونة النتائج محددة الخطوات لإسقاطه...
ولكننا نعلم أننا سلكنا هذا الطريق سابقا...
طريق السلمية بمنظور الجماعة...
ولم نحقق شيئا...
فكيف نتوقع الوصول إلى نتيجة مختلفة...
تشابه البدايات يقود لتشابه النهايات...
من رحمة الله علينا أننا لم نصل للنهاية بعد...
ومن كريم فضله سبحانه وتعالى أن تلك الثورة رغم السلمية لا زالت عصية على الانقلاب أن ينهيها...

الانقلاب لا يترنح... لكنه يضعف يوما بعد يوم
أقر أن مؤشرات الثورة والاحتجاج تراجعت عما كانت عليه بعد الانقلاب مباشرة...
ولكن رغم تراجعها لا يزال الانقلاب يواجهها بكل أسلحته بكل قوته بكل وضوح...
لم يقد العسكر الدولة العميقة في مواجهة ثورة الشعب من قبل...
حتى بعد 25 يناير الذي نراه موجة أقوى من موجة الثورة على الانقلاب...
لم يضطر العسكر إلى أن ينزل ميدان المواجهة سافر الوجه...
لم تضطر المعارضة الكومبارس من أمثال بكري وعيسى إلى أن تتخلى عن دورها الكرتوني حتى لا تغامر باحتمالات تأليب الرأي العام أو تشكيل أدنى تهديد لنظام الانقلاب...
وانتقلت إلى مربع التأييد الصريح لوأد كل أفكار الرفض وأشكال الاعتراض...
إن نظاما يظل مواجها لخصمه طوال 14 شهرا بنفس درجة العنف ليدرك جيدا أن الأمور لم تستتب له...

الانقلاب لا يترنح... لكن السيسي توقف عن وعدنا بالرخاء والتقدم الذي سيتحقق بقفزات ينفذها الشعب فور تلقي الأوامر من قائده الملهم....
أصبح الحديث عن التحديات العظيمة... والمشاكل المعضلة... التي لن تحل في القريب... ولن تحل بدون مشاركة الشعب ورغبته...
ما عدنا نسمع عن رؤية ولا حلول... إنما استجداء وتخبط...

الانقلاب لا يترنح... لكن الفجر في الأحكام القضائية ليظهر أن الانقلاب يدرك خطورة هؤلاء المعتقلين...
ويدرك خطورة رمزيتهم...
ويدرك خطورة فكرتهم التي يحملونها...
ويدرك خطورة أن تتحول الفكرة إلى محرك للأفعال وموجه للجماهير...
لذلك يريد أحكاما تردع السائب قبل أن تعاقب المربوط...

الانقلاب لا يترنح... ولكن ما من أحد يعلم على وجه اليقين النقطة الحرجة التي تتحول فيها الفعاليات الحالية لثورة عارمة....
نعلم درجة حرارة الماء التي هي نقطة الغليان...
لكننا نجهل تماما درجة غليان الثورات...
متى تحدث؟ وما الذي يوصل إليها؟ وما مقدار القوة التي ستحدثها؟ لا أحد يعلم...

الانقلاب لا يترنح... لكننا حتما إن غيرنا وسائلنا وأدواتنا... سيسقط... ربما قبل أن نلحظ ترنحه

الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

لن يستدل على العنوان...(5)


أكتب إليك اليوم لأخبرك عن البعد الرابع...
أكاد أجزم أن أينشتاين كان فيلسوفا...
لهذا وصف ذاك البعد الرابع... ولا يزال غير مفهوم إلا لأمثاله من الفلاسفة...

أليس غريبا أننا كنا أكثر قربا من بعضنا عندما كنا أبعد مسافة!
كل الأبعاد الثلاثة الأولى رياضية جافة...
ولكنها مفهومة...
أما الزمن فهو بعد من نوع آخر...
بعد يسيطر على غيره من الأبعاد فيفقدها حقيقتها...
أستطيع أن أحدد موقعك من إحداثيات هاتفك الظاهرة على جهاز التقاط إشارة نظام التموضع العالمي (GPS)...
لكنني أعجز عن معرفة إن كان قلبينا يعيشان نفس الزمن...
في الحقيقة لا أدري إن أنا فكرت أن أقطع تلك الخطوات التي تفصلنا حسابيا كم يستغرق ذلك من الدقائق؟ وكم قيمة تلك الدقائق في عمر الزمن؟

هل تدركين ما تأثير الزمن؟
تستطيعين التحكم في أبعادك الثلاثة...
ولكنك سترين العمر يتسرب من بين أصابعك بانسياب تام...
نتقدم في العمر...
نشيخ من الداخل قبل أن نرى شعرة بيضاء... وقبل أن نلاحظ أن تلك التجاعيد التي في الوجه لم تعد تختفي بعد انتهاء الابتسام... أو التقطيب...
تلك الصدمة التي تربكنا حينما نرى بصمة الزمن علينا من الخارج ليست مبالغة...
فنحن ندرك حينها ما فعل الزمن بنا من الداخل...

أنا طفل كبير...
عنيد...
بسيط...
شديد التعلق...
ألهو كالأطفال...
لكنه الزمن الذي حكم علي أنني ما عدت طفلا...
ويسلبنا القدرة على أن يكون لنا أطفال...

أعلم أن رسائلي كثرت مؤخرا...
فالنجم يزداد توهجا قبل الأفول...
يمر الزمن بمعزل عن الأبعاد الثلاثة الأخرى...
فلا أنسى لينك ولا قسوتك....
وإنما أنسى مرارة القسوة...
وأتذكر حلاوة اللين...
حينها أدرك أن تلك الندبة الجديدة...
ذات الأبعاد...
طولا...
وعرضا...
وعمقا...
هي بنت الزمن...

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2014

تأصيل شرعي حول الديمقراطية للعلامة الحسن الددو


- الديمقراطية كلفظ يعبر عن أيدولوجية تحيل الحكم إلى آراء الناس "فقط" ليست من الإسلام في شيء.

- الديمقراطية تطلق على غير الايدولوجية أيضا، وهي الوسيلة وآلة التطبيق.

- أسلوب الحكم في الإسلام هي الشورى، ليس فيها استبداد ولا إكراه ولا أذى لأحد.

- الشورى في الإسلام لم يحدد الله آلة تطبيقها في كتابه، ولم يحددها الرسول عليه الصلاة والسلام، ووسيلة تطبيق الشورى اجتهادية،

- اجتهد الصحابة في تطبيق الشورى فنجحوا، لكن ظروفهم ووسائلهم ليست لدينا.

- ليس لدينا طائفة محصورة نشهد أن الله قد أحل عليها رضوانه الذي لا سخط بعده أبدا، وأنها من أهل الجنة، ليس لدينا شخص واحد من أهل بدر ولا شخص واحد من بيعة الرضوان وليس لدينا واحد من العشرة المبشرين بالجنة.

- ليس لدينا غضاضة أن نستورد أي وسيلة لتطبيق الشورى لم يرد النهي عنها، فالوسائل تعرض على الشرع، فإذا أذن الشرع بها فلا جرم وإذا سكت عنها كذلك، وإذا نهى عنها تركت، سواء كانت من حضارة العرب معروفة لديهم أو كانت مستوردة من حضارات أخرى

- النبي استورد من الحضارات الأخرى فكرة الخندق والمنبر والخاتم

- الغربيون سبقونا إلى التداول السلمي على السلطة، ورقابة الحاكم، واختيار لممثلين عن الشعب في التصرف في الملك العام على أسلوب مدني حضاري لم يرد عنه أي نهي شرعي ولا يصادم أي حكم شرعي، فليس لدينا أي غضاضة من استيراده.

- لا حرج من تسمية آلية تطبيق الشورى ديمقراطية فلا مشاحة في الاصطلاح.

- الشورى أو الديمقراطية على مقامين أو مستويين، المقام الأول هو ما يتعلق بالنيابة عن الناس في التصرف في أملاكهم، فالله ملكنا ما في الأرض.

- الملكية فردية أو جماعية.

- الأملاك الفردية ليس للمسلم أن يتصرف فيها ولو كانت ملك كافر، ولا أن يجبره على التصرف فيها على خلاف ما يرغب.

- المال العام مشترك بيننا جميعا، مشترك بين المسلم والكافر والبر والفاجر، فلا تحل مصادرة رأي أحد منهم فيه.

- لا يمكن أن يجتمع جميع الناس ليتفقوا كيف يتصرفوا في المال المشترك كثروات البلد المشتركة.

- لا بد من اختيار وكيل عن الناس يمثلهم في التصرف في المال العام، وهو ليس بالضرورة أن يكون مسلما أو عدلا أو رجلا أو ذكرا، بل هو وكيل يجوز أن يكون كافرا أو امرأة أو صبيا أو فاسقا بحسب العمل الذي يوكل عليه.

- هؤلاء الوكلاء يسمون في الشرع العرفاء، وهم موكلون في التصرف في المال العام والحقوق المشتركة، وهم المسمون النواب، وهم المستوى الأول، وليس لهم الحق في تحليل الحرام ولا تحريم الحلال.

- النواب لهم الحق في الموافقة على الصفقات والعقوبات وتحديد الرواتب والرقابة على الحكومة وفي الأنظمة الدنيوية التي يتعامل بها الناس، ومن هنا يمكن تسميتهم سلطة تشريعية.

- المستوى الثاني هو الحاكم، واختياره من الناس، ولا بد أن يختاروا الأصلح والأرشد، فإذا وجد رجل صالح رشيد كاف قائم بالحق لم يعدلوا عنه.

- إذا لم يوجد من يجمع الصلاح والسياسة اختاروا من يحكمهم من غير إكراه ويحددوا له مدة.

- من يختاره الناس ليس خليفة رسول الله ولكنه وال على هذا البلد فقط لمدة محددة على عقد بينه وبين الشعب إذا خالفه فقد نقض العقد، هو أجير عند الشعب.

- ولاة الأمصار أو حكام البلاد لهم السمع والطاعة في المعروف، وينصح لهم ويدعى لهم بالخير، فإذا تعدى أحدهم صلاحيته أو تجاوزها فليس له سمع ولا طاعة في ذلك، وإذا انتهت مدته المحددة أيضا.

- وصية أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ألا يبقى وال على بلد أكثر من 4 سنين.

- كتب عمر بن الخطاب في وصيته بعد وفاته ألا يبقوا له وال أكثر من سنة إلا الأشعري يمهلوه 4 سنين.

- إذا تغير الوالي الكبير (الحاكم) فلا بد من تغير من دونه، حتى لا يبقى أسلوب واحد يتكرر على الناس.

- من يستنكر هذا ويقول هذه هي الديمقراطية وهي عمل الكفار قل له نعم هذه هي الشورى وليس لنا وسيلة لتحقيقها إلا هذا.

من محاضرة العلامة محمد الحسن الددو....

الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2014

منا بحب أمي...



أحد أكثر من أثروا في حياتي وتكوين شخصيتي رغم قصر مدة تعاملي معه (فترة 4 شهور) وكون التعامل حدث بعد مرور سنوات تحدد معالم الشخصية (32 عاما) هو الدكتور أسامة الحلواني....

أتذكر له موقفا لا ينسى عندما كنا نناقش صلاحية طبيب أمراض صدرية لإدارة قسم الطوارئ في أحد المستشفيات، حيث كان رأي الدكتور أسامة أن قسم الطوارئ "عايز دكتور صايع علشان يعرف يمشيه" وأن الطبيب الذي يديره آنذاك هادئ الطباع بطيء التفاعل، وكان النقاش مع طبيب جراحة يرأس أحد أقسام الإدارة في المستشفى، فقال تأكيدا على كلام الدكتور أسامة: "أصل الدكتور فلان، بص... أنا بحبه..." وأراد قبل أن يؤمن على كلام الدكتور أسامة أن يعتذر من حيث أنه سيوجه النقد لاحقا، فما كان من الدكتور أسامة إلا أن قال مقاطعا : "طب منا بحب أمي... أجيبها تمسك الطوارئ!"...

يومها "فطست على روحي من الضحك"، واليوم لا يزال من يخلط بين حبه للأشخاص، وبين اعتقاده أنهم مؤهلين لعمل ما...

فهذا ينافح عن الإخوان، وينكر كل اعترافاتهم الشخصية بما حدث، والتي تدل على سذاجة مفرطة، فتارة يسميها طيبة، وأخرى يذكر إخلاصهم وتضحياتهم، وهي أمور لا نخالفه فيها، ولكن ما شأن ذلك بكونهم مؤهلين لما اضطلعوا به! ما علاقة ذلك بنفي السذاجة والحماقة عنهم!

الطيبة ليست سذاجة...

والأفعال الناتجة عن الطيبة لا تتشابه أبدا مع الأفعال الناتجة عن السذاجة...

وكون الإخوان أفضل السيئين كتنظيم فهذا لا ينفي وجود من هو أفضل منهم أفرادا من خارجهم...

وكون الإخوان أفضل السيئين لا يمنحهم صفة التأهل لشغل ما شغلوه...

صدقوني...

أنا أحب الإخوان...

ولكن إدارة قسم طوارئ تحتاج إلى أكثر من حبي للست الوالدة...