من أنا

صورتي
طبيب ومدون، ابدأ خطواتي نحو المشاركة السياسية والحقوقية، أعشق الهدوء والخط العربي والتصوير. dr_hossam_elamir@hotmail.com

الأربعاء، 12 فبراير، 2014

تسريب العوا


تحليل رائع لتسريب العوا مع الرئيس الدكتور مرسي من الأستاذ أحمد_حلمي_المحامي:

ملاحظاتى عليه التى تضيف علامة استفهام لكم من علامات الاستفهام التى يمثلها الدكتور سليم العوا بالنسبة لى على النحو التالى :
اولا : ان د/ العوا يعلم مثلما اعلم انا تماما ان هذا التسجيل يتضمن جريمتين الاولى تعرض لمحامى اثناء وبسبب تأديه عمله
الثانية التنصت والتسجيل والنشر لاشخاص بدون ارادتهم وبدون مسوغ قانونى من السلطات المختصة
وهو ما يعنى اننى لو كنت انا مكان د/ العوا لكنت تقدمت ببلاغ فورا ضد جريدة الوطن ورئيس تحريرها لارتكابها جريمتين على نحو ما سلف
لكن صمت د/ العوا امام ذلك وعدم تقدمه ببلاغ حتى ولو لم يحقق فيه يضيف علامة استفهام جديدة .. فضلت ان انتظر لأرى موقفه سيتقدم ببلاغ ام لا
ثانيا : الجزء الاول يتضمن سؤال من د/ مرسى عن احوال البلد ايه اللى بيحصل برة ؟ اجابة العوا كانت بصياغة محبطة وكأنه متعمد ذلك
هذا السؤال يطرح علينا كمحامين من جانب المعتقلين دائما عندما نحضر معهم بالجلسات .. مؤكد ان المعتقل يرغب فى سماع ما يؤدى لرفع روحه المعنوية
اذا عدت بذاكرتك لتغريداتى عن جلسات المعتقلين ستجد لى تغريدتين بنفس السؤال طرحها على مرة حسام ابو البخارى ومرة حازم ابو اسماعيل
ناهيك طبعا عن باقى المعتقلين فكلهم يطرحون علينا نفس السؤال بمجرد ان نلتقى .. اذا كيف تكون صياغة الاجابة طبقا للطبيعة البشرية للانسان
بالفطرة والطبيعة سأبداء اجابتى بما يؤيد خندقى وخندق موكلى فدائما وبالفطرة انت تكرح ما تحب اولا ثم تعقبه بملاحظاتك او انتقادك
فى اجابة العوا كان الوضع معكوس فقد طرح اجابته فى شكل مختصر ولكنه محبط لمن ساله الدنيا ماشية الحال طبيعى الناس مشغولة بالانتخابات
وبحكم الفطرة اعقبه لما لا يمثل اهمية بالنسبة له .. والمصادمات مستمرة .. اجابة مختصرة لا تؤدى الغرض من السؤال
المعلومة الاولى هى التى كان يرغب العوا فى توصيلها .. وهى ان الناس مشغولة بالانتخابات الجديدة .. وهذا ليس بحقيقى ولا هو اجابة السؤال
مجمل اجابة العوا تستطيعى بفطرتك بدون خبرة ان تعلم ان مقصود منها دفع د/ مرسى للاحباط واليأس .. فهى اجابة محبطة بالنسبة لما يريد مرسى ان يسمعه
تستطيع ان تستنج ذلك بسهولة اذا نظرت الى حالتك النفسيه عند سماعك للتسريب فى هذا المقطع .. ستجد احباط ما تسرب داخلك .. الامر لا يحتاج لتحليل
ثانيا : ما يكمل اعتقادى بان العوا قصد توصيل هذه الرسالة لمرسى انه قام بتقسيم اجابته لجزئين دفع بالاحباط اولا ليزرع اليأس داخله
فاذا ما بدأ الاحباط يتسلل الى نفسه من خلال الاجابة اختتمها بقوله " عمل غير منتج " حتى يتمكن الاحباط منه تماما
فاذا انتهى من الجزء الاول وزرع بداخله الاحباط .. لحقه بالجزء الثانى وهى الرسالة المطلوب توصيلها من خلال اجابة العوا
مفيش فايدة .. لازم الناس تقعد وتتكلم وتصل الى حل ... التفاوض !!
هذه هى رسالة العوا .. 1- زرع الاحباط 2- الدفع فى سكة التفاوض
فاذا تمكن منك الاحباط وقبلت بالتفاوض اصبحت فى الموقف الاضعف فطرفى التفاوض ليسا متساويين واحد فى السلطة والاخر مقيد الحرية
ثالثا : لم يتلقى العوا اجابة من مرسى على رسالته .. تعلم هنا ان الجزء الاول لم يكتمل لم نزرع فيه اليأس والاحباط بقوة .. اذا نعود له مرة اخرى
فيعود ليستكمل رسالة الاحباط .. الفريق .. الفريق اول .. المشير عبد الفتاح السى سى .. لغة خطابة فيها شأن من التعظيم مقصود
عادة فى مثل هذه الظروف نتعمد استخدام صياغات مختصرة فى الحديث لعدم اضاعة الوقت .. والحديث بين السياسيين لا يتضمن القاب فى المعتاد
فالسياسى شخصية معرفة بذاتها لذلك لا تحتاج لالقاب قبل التعريف فتقول مرسى .. السى سى .. اوباما .. ولا تقول السيد الرئيس اوباما
التقطت منه مرسى الخيط ليسأله عن ترقية السى سى ومرة اخرى اجابة سريعة عائمة من العوا تدل على عدم اهمية الموضوع هو يرغب فى توصيل الرسالة فقط
نأتى للعبارة الاهم والتى بدأت بها هذا الحديث .. ودائما ما نذكر ان المبدأ الهام .. فلتات اللسان تعبر عن مكنون الصدور
- هو عايز يبقى رئيس ؟
- حايبقى ان شاء الله
مبدئيا العوا دارس لاصول الفقه متعمق فى ناحية معينة من الدراسات الشرعية .. متمكن من لغته العربية .. بالتالى لا مجال للقول بكلمة غير مقصودة
بالطبيعة والفطرة الانسان لا يقدم المشيئة عند الحديث عن شىء يكرهه .. ولكن المشيئة دائما تقدم عند الحديث عن شىء تحبه او تريده
لو حد سالك هو ابوك حايموت .. لا يمكن ترد عليه تقوله ان شاء الله .. لكن بتقول بعد الشر .. ربنا يستر .. اى عبارة تحمل معنى دفع الضرر
فطرة الانسان تجعله يقدم المشيئة للامور التى يحبها فقط .. اعمل اى تجربة عملية بنفسك كده فى حديث مفاحىء لاى شخص وشوف رد فعله
اجابة العوا كانت قاطعة وسريعة وكأنه يتحدث عن شىء يحبه .. او ... ؟؟؟؟
الرسالة التى يرغب فى توصيلها بالفعل
نقدر نقول انه ما صدق ان مرسى سأل السؤال ده علشان دى احدى الرسائل التى يرغب فى نقلها فاجاب بشكل سريع وبدون تردد
رابعا : الملاحظة الاهم بعد اجابة العوا الصادمة .. حايبقى ان شاء الله .. ما هو رد فعل مرسى ؟

ستلاحظ ان مرسى اخد الحوار الى منحنى اقل اهمية .. يوصف بانه منحنى هايف .. تحدث معه فى حوار لا اهمية له عادة ما يطلب من محامى تحت التدريب
ستلاحظ انه بعد اجابة العوا مباشرة نقل مرسى الحوار الى ان الامانات مفيهاش فلوس ابقى قول لاسامة الحلو يحط لى فلوس ماينعفش ناكل على حسابهم
هل تتخيل ان لقاء يجمع مرسى بالعوا .. وسط منع الزيارات وكمية الاخبار الهامة وتفاصيل القضايا .. يكون محوره .. امانات السجن مفيهاش فلوس ؟؟؟

الحقيقة ان هذا الموضوع التافهة هو اجابة مرسى على رسالة العوا .. وهى اجابة موفقة تماما لابعد مدى يمكن تصوره
مرسى استقبل رسالة العوا .. ثم اجاب عليها بانه فهم الرسالة وانه لن يرد واكتفى بطرح موضوع هايف ليضعف من موقف العوا .. حاجة زى الاستهزاء كده
الاجابة موفقة لسببين .. اولا مرسى استوعب بسرعة ان العوا يرغب فى زرع الاحباط داخله فسيطر على نفسه وبدا هادىء وثابت لم يتأثر بالكلام
ثانيا : تحويل الحوار من امور هامة الى شىء هايف يعنى انك تستهزاء بمن امامك وتوضح له انه حجمه هو هذا الموضوع الهايف .. او انك تغلق معه الحوار

حقيقة الامر اننى لم اقتنع بشخصية د/ مرسى عندما ترشح ولا اثناء فترة الترشح ولم اصوت له ولم اقتنع به كرئيس للجمهورية
وكذلك لم اقتنع بسياسته وتقريبا لم اوافق على قرار واحد له وانتقدت كل قراراته .. تقريبا لم أؤيده فى شىء واحد طوال سنة من حكمه
لكننى لا اخفى اعجابى بذكائه من وقت الانقلاب حتى الان .. واتحدث هنا عن الذكاء السياسى .. لم ارى فيه ذلك اثناء فترة السنة من حكمه
لكن ما بعد الانقلاب لاحظت انه سريع البديهه لا يستغرق وقت لفهم الامر .. يجيد الرد عليه .. يجيد التحكم فى نفسه .. يجيد الثبات الانفعالى
موقف دخوله المحكمة اول مرة كان موفق للغاية ونجح فى جلب التعاطف مع الاحترام وليس التعاطف شفقة .. اجاد اختيار حركاته وانفعالاته
موقفه فى التسجيل مع العوا كان الموقف الثانى الذى اعجبنى فيه .. استوعب الرسالة سريعا .. لم يتركهم يأخذون ما يريدون منه
اعطى رد سياسى ذكى فلا هو ظهر عليه الاحباط ولا هو انفعل لكنه تحكم فى ثباته الانفعالى وهدوء نفسه ووصل رسالة بشكل ذكى وبدون اخطاء