من أنا

صورتي
طبيب ومدون، ابدأ خطواتي نحو المشاركة السياسية والحقوقية، أعشق الهدوء والخط العربي والتصوير. dr_hossam_elamir@hotmail.com

الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

نحن العوازل


نحن الذين يحلو للبعض وصفنا بعاصري اللمون، مدعين أنهم مثلنا، وأكاد أجزم أنه مامن أحد من هؤلاء الذين يرددون ورد الحسرة على انتخابهم لمرسي صباح مساء، أكاد أجزم أنهم ما انتخبوا مرسي، ولربما كانوا ممن انتخبوا شفيق!


نحن الذين انتخبنا مرسي ولسنا من عشيرته، وإن كنت أرى أن ذلك ليس سبة يفزع المرء للتبرؤ منها، ولا شرفا يهرع المرء إليه، فإنما المرء شرفه مواقفه ونهجه.

نحن الذين انتخبنا مرسي بكامل إرادتنا ، ولو عدنا لانتخبناه ما دام منافسه خصمنا وخصم الثورة شفيق، ولو كان مكان مرسي حمدين أو البرادعي على ما ظهر منهما من سوء وقبح وتحلل من أغلب ثوابت الشرفاء ومطالب الثورة، لانتخبناه بلا أدنى تردد، نحن الذين انتخبنا مختارين مضطرين!

نحن الذين لم نندم على انتخاب مرسي لأننا تفاجأنا بنهجه، فلسنا مخدوعين ولا مخادعين، نحن الذين طابق ظاهرنا باطننا فلا يضيرنا إن أخطأنا، حسبنا أن لنا أجر الاجتهاد ومغالبة الهوى.

نحن الذين لم نعصر اللمون، لأن القرف لا يعالج بعصر الليمون، كيف تعالج تهيج المعدة بإضافة حمض لها! لربما كان هؤلاء الذين يدعون عصر اللمون صادقين في كلامهم، علميا هذا يفسر استمرار حالة الغثيان وقلبة المعدة التي يعانون منها حتى الآن.


نحن الذين أحتار في اختيار اسم يجمعهم، اختلفت روافدنا، واختلفت فروعنا، وبين المنبع والمصب اتفق مجرانا من الثورة، نحن العوازل.

نحن الذين عزلنا الفلول، والآن نحن الذين نعزل بين مرسي والمتربصين به، فلا تفقدنا يا سيادة الرئيس.

نحن الذين نتكلم لغة يفهمها الطرفان وإن لم يوافقا عليها، نحن قوات حفظ السلام التي تمنع الاشتباك، وتسجل الأخطاء على الطرفين، نحن الذين يطمع فينا الطرفان أن يستميلنا، فنقول: "خليهم يتسلوا" ونحن واثقين أنها على حق، وأن لعبهم هو الباطل.

نحن الذين نرى المتربصين يضغطون بفرض اختياراتهم ثم يهاجمون مرسي على الفشل الذي لحقه من اختياراتهم، ونحن الذين نرى مرسي ينضغط بالاستجابة لاختياراتهم ثم ينضغط للفشل الذي يلحقه تباعا، ولا نعرف لم يضغطون ولا لم يَنْضَغِطُ لهم!

نحن الذين نرى استمراء الطرفين لما يفعلانه، هؤلاء المتربصون كالميكروبات الانتهازية التي لا تصيب إلا ضعيف المناعة، فهؤلاء التعساء يعرفون أنهم لن يستمروا إلا باستمرار الاضطراب والفترة العشوائية، ومرسي عرف أن إرث مبارك ديون ودماء يريد طالبوها استحقاقها منه، فخاب رجاؤه أن يستطيع ردها إن تحمل المسئولية كاملة، وآثر أن ينسب الفشل للضغوط التي مورست عليه على أن ينسب له ولعشيرته.

نحن العوازل الذين نرى متعوسا يلتم على خايب الرجا وهما يغنيان: يا عوازل فلفلوا!
أرجوك يا سيادة الرئيس: أخونها وتوكل

ليست هناك تعليقات: