من أنا

صورتي
طبيب ومدون، ابدأ خطواتي نحو المشاركة السياسية والحقوقية، أعشق الهدوء والخط العربي والتصوير. dr_hossam_elamir@hotmail.com

السبت، 28 يونيو 2014

لن يستدل على العنوان...(2)


أكتب إليك عن الأحلام والآمال والأمنيات....
لا يغرك جزالة ما أكتب، فأنا لا أدري الفروق بينها....
كل ما أعلمه أن لغتنا هى الأغنى بالمترادفات....
وأن لكل كلمة خصوصية تجعلها الأنسب للتعبير عن المعنى المراد....
غير أني لا أجد فيهم ما يعبر عني.... وما أريد....

لي خيال فريد أكاد أدرك به ما لا أدركه في الواقع....
هل تعلمين ما الفرق بين الخيال والواقع؟
الفرق أن صورة الخيال التي أكونها أوضح من صورة الواقع، وأكثر ملائمة لآمالي وأمنياتي....
لكنها لا تمر عبر حواسي الخمسة....
فلا أشعر بتلك النبضات التي تصدر عند استثارة النهايات العصبية قبل أن تصل إلى المراكز العليا....
هذا ما أفتقده حينما أفكر فيك....

أتدرين ما الفارق بين حلم اليقظة وما أراه في النوم؟
هو تلك اللحظة التي أفقد فيها الوعي فاستكمل كل الأحاسيس التي افتقدها حين أفكر فيك....
مؤخرا....
أصبحت أحلامي بسيطة....
وصغيرة....
ولكنها لا تزال أحلاما لن تتحقق....

هل سمعتي عن جهاز تسجيل الأحلام؟
أو جهاز تجسيم التخيلات؟
أريد اقتناء أحد تلك الأجهزة....
هذه أمنية....
ربما تتحقق قبل أن نتخذ قرارا باللقاء....
أليس هذا عجيبا!

ملحوظة أولى:
لا انتظر الرد....
ففي الرد الذي تلقيته في الحلم ما يغنيني عن رد الواقع....

ملحوظة أخرى:
تنازلت عن طلبي لتفصيص السمك....
فقد فشلت في إقناعك برومانسية هذا الفعل مع وجود الفيليه....

هناك تعليقان (2):

hazim hazim poletical يقول...

كنت ما شي كويس و عايش في خيال أديب و شاعر لحد ما فوقتني بالبصله قصدي السمك و زفارته ههههه
بس حلوة اﻹستطراد و التقصي و الخروج و الدخول في هذه القطعه اﻷدبية ..بمارس النقد اللى درسته عليك بقى هههه

mahmoud abdeltawab يقول...

حلوة جدا