من أنا

صورتي
طبيب ومدون، ابدأ خطواتي نحو المشاركة السياسية والحقوقية، أعشق الهدوء والخط العربي والتصوير. dr_hossam_elamir@hotmail.com

الخميس، 6 سبتمبر، 2012

القوم الفاسقون


لو أن الأمر تعلق بذكر رأيي في دعاة الفجور ومروجي الفسوق لما كلفت نفسي جهد كتابة هذه الكلمات التي ترفع من قدرهم بأكثر من تحقيرهم، فهم أولى بالنسيان من التذكر، ولكنه لنصرة الحق وتصويب الخطأ وتبيانهما للناس، وأنعم بها من غاية.

فقد فاجأنا دعاة الفجور من المسمين فنانين، ومن والاهم من الضالين الذين يريدون حرية رأي وإبداع تسمح للمخلوق أن يقول للخالق هذا لا يصح، دون أن تستطيع أن ترد عليه وتقول هذا لا يصح! أقول فاجأنا هؤلاء بهجمة عالية على الشيخ عبد الله بدر، ومؤسسة الرئاسة، مستخدمين إعلاما ضالا مضلا، وبعض الذين يأكلون بآيات الله ثمنا قليلا، وتضامنوا مع بعضهم البعض، ورفضوا لقاء الرئيس حتى ينصفهم الرئيس برد الاعتداء عنهم والاعتراف بفضلهم على حد زعمهم.

ما يعنيني هنا أن أذكر دعمي ومن وافقني للشيخ عبد الله بدر في موقفه من الفاجرة إلهام شاهين، ورده عليها بما يناسبها، وهو الموقف الذي أراد المغرضون أن يلمحوا إلى أن مبعثه خلاف سياسي، والحق أن الخلاف مع إلهام شاهين ليس سياسيا أبدا، بل هو خلاف دين وشريعة واجتراء على الحدود، وهي لم تقل أنه خلاف سياسي، ولم نر منكم أحدا يتكلم رافضا قوائم العار التي جمعت أسماء "الفنانين" الذين قاوموا الثورة وناصبوها العداء في كل محفل، رغم أن هذا خلاف سياسي محض.

إن جهل بعضنا بمعاني لغتنا العربية، وضعف ثقاقة البعض التاريخية والدينية، يجعلهم يصدقون أن ما يردده الفنانون من أن الشيخ عبد الله بدر قد قذف إلهام شاهين، أو أن ما ذكره من ألفاظ لا يصح لعالم دين أن يذكرها على الملأ، وأنا هنا أعارض هذا من وجهين، أولهما هو القطع بصحة ما يقولون دون اعتبار لآراء أخرى، والوجه الثاني أن هذا الرأي فقهي شرعي لا يؤخذ إلا من فقيه مشهود له بالعلم والنزاهة، فكيف بمن هم مقطوع بجهلهم وحكمهم بالهوى!

يقول ابن مودود الموصلي الحنفي: ([اشتراط العفة في المقذوف] وأما العفة فلأن غير العفيف لا يلحقه العار، ولأن حد القذف يجب جزاء على الكذب والقاذف لغير العفيف صادق)، ولأن كل منصف من أهل الفضل لن يختلف على أن ما تقدمه إلهام شاهين يأبى ذو المروءة أن يشاهده فضلا عن أن يعتقد أنه إبداع ورسالة سامية، فلقد تخصصت الفنانة الفاسقة في تبرير زنا الزوجات، والتكسب من الزنا، واستخدام الزنا وسيلة لتحقيق ما تريد، فأي إحصان وعفة هذه التي يرونها في إلهام شاهين حتى يتحقق فيها شرط المقذوف؟!

أما الذين اعترضوا على خشونة ألفاظ الشيخ عبد الله بدر فهم قسمان، قسم يربأ بالشيخ أن ينحدر لمستوى الساقطات، وقسم يتصيد أخطاء العلماء للتشهير بهم وإسقاطهم في نظر العامة، وهؤلاء صموا أسماعهم عن كل النصح والذكر والحسن من القول الذي يملأ القنوات الدينية، ولكنه يتمسك بلفظة اعتلاكي، حسنا أعطونا لفظا أكثر احتراما يصف ما تقوم به إلهام شاهين في غرف النوم تحت مسمى الفن الهادف! إن الله سبحانه وتعالى يقول لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم، أي أنه سبحانه وتعالى يبغض ذلك ويمقته ويعاقب عليه، ويشمل ذلك جميع الأقوال السيئة التي تسوء وتحزن، كالشتم والقذف والسب ونحو ذلك فإن ذلك كله من المنهي عنه الذي يبغضه الله.، وقوله: {إِلَّا مَن ظُلِمَ} أي: فإنه يجوز له أن يدعو على من ظلمه ويتشكى منه، ويجهر بالسوء لمن جهر له به، من غير أن يكذب عليه ولا يزيد على مظلمته، ولا يتعدى بشتمه غير ظالمه، ولا أرى شيخنا قد جاوز ذلك، وإن سيرة نبينا وصحابته لبها من المواقف التي تدلل على ذلك، والكتب شاهدة لمن أراد التحقق.

ثم نرى تضامنا من الفنانين مع إلهام شاهين، ورفض بعضهم مقابلة الرئيس، بل وحرصا من الرئيس -حسب ما قرأنا- على تطمينهم على ضمان حريتهم في التعبير والإبداع!، وللسيد الرئيس أقول،: لعن الله الابتزاز باسم التوافق الذي يجعل مرسي يعطي لدعاة الفجور قيمة ويحرص على مقابلتهم ومتابعة أمورهم وكأنما حفظة القرآن يجالسون من تأكل بثدييها كما يجالسون أهل الحل والعقد، وإن ترضى عنهم فإن الله لا يرضى عن القوم الفاسقين.

لقد أبى عبدة الأصنام من قريش في الجاهلية أن يدخلوا في كلفة بناء الكعبة أموالا اكتسبت من حرام كأموال صاحبات الرايات الحمر، واليوم نجلس معهن ونحتفي بهن ونحصل الضرائب على أعمالهن، فهل هان علينا ديننا حتى عجزنا حتى عن أن نكون في مروءة كفار قريش!

هناك 4 تعليقات:

amina يقول...

شكلك شايل قوي من الفنانين...
عمووما انا حياااد
وده مش جبن على فكرة ...
يمكن عشان الالعلماء بتاع الدين مش بقوو كلهم كويسين والفنانين عمري ماكنت ف صفهم

غير معرف يقول...

أحسنت بارك الله فيك وفي الشيخ عبدالله بدر من قبل وفي كل مسلم غيور صاحب مروءة

Ahmed Salem يقول...

والله وبانت لبتك.........

entsorgung wien يقول...

جل تقديرى على المجهود .. موفقين :)

entsorgung wien
entsorgung wien